رأس الفتنة..من هو؟

محمد الجوكر

نشر في: آخر تحديث:

للأسف تحولت اللقاءات إلى (عداءات) ومهما حصل لا يصح إلا الصحيح ..

حيث بدأت تنتشر ظاهرة مقولة ( خالف تعرف )، أدعو الجميع أن نحافظ على الهدوء والحكمة الكروية حتى لا تهدر بسبب الصراع الذي أساء لنا، يأتي كلامي من واقع التداعيات الأخيرة بعد مشاهدتنا المعارك الكلامية، برغم أننا نؤمن تماما بأن الحوار مفيد له قيمته الإنسانية الداعية للم الشمل وليس إلى خلق روح الفتنة والتصادم الإعلامي.

الحوار العقلاني والتشاور بنية صافية هو الطريق إلى حل خلافاتنا وليس بتبادل الاتهامات، فقد فوجئ من شاهد برنامج جيم اوفر على قناة أبوظبي الرياضية ليلة البارحة على مدار أكثر من نصف ساعة، مناظرة على الهواء بين شخصيتين كرويتين نعتز بهما يوسف السركال وأحمد عيسى بطريقة لم نتوقعها من رئيس اتحاد الكرة، والذي حقق في عهده بطولتي كأس الخليج (18و21).

وأول قائد للمنتخب وحامل أول برونزية أول مشاركة بكأس الخليج عام 72، فقد خرج الحوار عن هدوئه إلى أبعاد أخرى، وبرغم نهايته الحزينة على طريقة الأفلام الهندية، فقد انتهى على خير، أقول مخلصاً لابد أن نسعى جادين وصادقين لتغليب المصلحة العامة والابتعاد عما شهدناه، فالظاهرة السلبية هي الدخول في مهاترات خطيرة قد تهدد سمعة اللعبة التي لم تعرف مثل هذه المداخلات من قبل وعلى الهواء مباشرة.

أبعدوا الخلاف بعيداً عن الفتنة.. ومن هو رأس الفتنة!!

نقلاً عن "البيان" الإماراتية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.