«نكران جميل»!

جاسم أشكناني

جاسم أشكناني

نشر في: آخر تحديث:

«نكران الجميل» من صفات الجحود وعدم الاقرار بالمعروف..، وللاسف نراها في كل مكان وأي زمان.. وهي تطال أيا كان.

آخر هذه الفصول التي تثير التعجب..، كانت ما ادلى به مورينيو مدرب تشلسي بقوله ان النجم صامويل ايتو «احد المقربين اليه» لم يعد يصلح للاستمرار مع الفريق الذي يعاني من ضعف في تسجيل الاهداف.. ومشككا في السن الحقيقية للمهاجم الكاميروني «إن كانت 32 او 35 عاما»..، وهذا ما أثار «شهية من يهوى الفضائح».. حيث كشفت صديقة ايتو السابقة ان سن الاخير تقارب الـ39 عاما!.

ما يثير استغرابنا هو ان مورينيو كان اول المطالبين باستقدام ايتو الى لندن..، نظرا للعلاقة القوية التي تجمعهما.. باعتبار ان النجم الكاميروني أسهم في فوز انترميلان بـ«الثلاثية التاريخية» عام 2010.. تحت اشراف مورينيو الذي كان ينظر اليه على انه «ابنه الروحي»!.

والاسئلة التي تطرح نفسها..، هل ان مورينيو ركب في «موجة» نكران الجميل ؟.. وهل انه «اكل ايتو لحما ورماه عظما» عندما ايقن انه لا فائدة منه تُرجى؟.. ولماذا ادلى بهذا التصريح في هذا الوقت بالذات، ثم تراجع عنه ونفى وكال المديح للاعب؟.. ام انه فعلا «يغمز من قناة العمر»؟!.

اخطأ مورينيو مرتين..، اولا عندما استقدم مهاجما مخضرما..، وثانيا عندما ادلى بتصريحه الذي «جرح» فيه كبرياء نجم كبير بحجم صامويل ايتو..، وبالتالي حصد الاستياء والامتعاض من الجماهير.. وهو ما لا يليق به باعتباره اشهر مدرب في العالم!.

***

التراجع غير المبرر في مستوى الكويت والقادسية.. وعرضاهما الباهتان في انطلاق كأس الاتحاد الآسيوي.. وقبلها «الخروج المدوي» من ملحق دوري ابطال آسيا..، يطرحان اكثر من علامة استفهام.. ليس ابرزها، هل ان ما جرى غيمة صيف عابرة ام انهما يفتقدان للنفس الطويل في المحاربة على اكثر من جبهة؟..، الا ان الاهم حاليا هو الا يستمر هذا التراجع، وان يقف الفريقان على الاسباب الحقيقية لما يجري.

انتهى الكلام ولنأت للنهاية والسلام.

نقلاً عن "استاد الدوحة" القطرية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.