الكرة السعودية تشيّع بطلها السابق إلى "الظلام"

نشر في: آخر تحديث:

قبل 27 عاماً كان الاتفاق يصنع رقماً قياسياً بتاريخ الدوري السعودي الممتاز بالحصول على الدرع دون أي هزيمة في الفترة الذهبية لكرة القدم السعودية، وانتزع اللقب المحصور في تلك الفترة بين الهلال والأهلي والاتحاد والنصر، ليبقى ذلك الرقم مسجلاً باسمه حتى شاركه الهلال والشباب مطلع العقد الميلادي الجاري.

اليوم يواصل الاتفاق تسجيل أرقامه الفريدة، لكنه هذه المرة يحضر كالفريق الوحيد الذي يهبط إلى دوري الدرجة الدنيا، وفي رصيده بطولة دوري، لينهي قصة جميلة تُخلق موسمياً من شرق السعودية، وفي مواسم كثيرة كان ينافس على بطاقات التأهل الى دوري أبطال آسيا.

ويكاد يكون الاتفاق النادي الوحيد الذي سيغادر إلى دوري الدرجة الأولى وفي صفوفه 4 لاعبين دوليين، وهم: حمد الحمد وأحمد عكاش وسلطان البرقان ومحمد كنو، الذي بالتأكيد لن يستمروا في قائمة الفريق الدمامي عندما يعود لخوض ديربي الشرقية أمام جاره القادسية من جديد بعد ديربيات عديدة كان ضمن أسابيع الدوري الممتاز.

وفي ديسمبر الماضي، وعند بداية الدور الثاني، لم يعتقد أكثر المتشائمين أن دوري جميل سينتهي ويضع المقصلة على رأس الفريق الذي منح السعودية لقبها الخارجي الأول قبل 30 عاماً، عندما انتهت الجولة الـ13 وهو يحل سادساً، وبات المناصرون يتوقعون أن يكون الفريق الشرقي منافساً على بطاقات التأهل للبطولة الآسيوية الأربع.

ولم يكن الاتفاقيون يتخيلون أن ينتهي هذا الموسم بسيناريو مؤلم، وكانوا يؤمنون بأن ذلك سيكون بعيداً عن أروقة ناديهم، لكنهم لم يفيقوا إلا قبل نهاية المباراة الأخيرة أمام الأهلي بثوانٍ عندما سدّد سوك كي هيون كرة رأسية بعد دقائق معدودة من تعديل حسن الطير النتيجة بمباراة الشعلة أمام الرائد، لتعلن هبوط البطل السابق.. وموسم كروي سعودي بلا "اتفاق".