التويجري: العلاقة بالهلال لا تعني التفريط بالمصالح

نشر في: آخر تحديث:

اعترف عبدالعزيز التويجري، شرفي الرائد الفاعل، بأن علاقة ناديه دائماً ما كانت مميزة مع الهلال لكن بالنسبة له لا يعني هذا أن يفرّط الرائد في مصلحته من بيع عقد عبدالعزيز الجبرين لصاحب العرض الأعلى.

وقال التويجري في ظهوره ببرنامج "في المرمى": "الهلال بدأ مفاوضاته من خلال الإدارة، بينما توجّه النصر لناصر الجفن، رئيس هيئة أعضاء الشرف"، وتابع: "اللاعب خرج إعلامياً وذكر رغبته في الانضمام للنصر، لكن عتابنا عليه كرائديين أنه لم يتحدث معنا مباشرة، وتمنينا أن لا يغيب أو يطول غيابه، ويكون متواجداً معنا في المباراتين الأخيرتين".

وألمح التويجري إلى جهل أعضاء الشرف بتفاصيل المفاوضات بين عبدالعزيز المسلم، رئيس الرائد، والمفاوض الهلالي، قائلاً: "لم نطلع على تفاصيل المفاوضات، وحقيقةً هناك فجوة بيننا وبين الادارة، وبالتحديد بما يتعلق بالمفاوضات والعرض الهلالي".

وأبدى الشرفي المعروف تمسكه بالجبرين، إلا أنه يتقبل رحيله لحل جزء من الأزمة المالية التي تعاني منها خزانة النادي القصيمي، وذكر: "نود الحفاظ على الجبرين، فهو من أهم المكتسبات التي يملكها الرائد، لكن ما دامنا لا نملك أمر بقائه، فأنا آمل أن يكون حل الأزمة المالية من خلال بيع عقده".

وأكد التويجري أن شرفيي الرائد ينتظرون وصول رئيس النادي لمناقشته بملف الجبرين، وقال: "ننتظر وصول الرئيس من عمان، ونتمنى أن نصل الى حل توافقي مع الرئيس والهلاليين وكذلك النصر، ونحتفظ بعلاقاتنا الجيدة مع جميع الأطراف".