عاجل

البث المباشر

سليمان العطني

صحفي سعودي كاتب بصحيفة الاقتصادية السعودية اليومية

صحفي سعودي كاتب بصحيفة الاقتصادية السعودية اليومية

رياضيون يجهزون أنفسهم

تتواتر الأخبار عن اللاعب الفلاني بأنه أمضى ثلاثة أسابيع في فرنسا بينما الآخر سبق معسكر ناديi كي يكون في جاهزية تامة قبيل انطلاق معسكر فريقه الخارجي، حيث أمضى فترة في إعداد نفسه لياقيا لهذا الهدف. تحول فكري احترافي بتنا نراه بين لاعبينا شيء يحمدون عليه سيجنون نتائجه، حتى وإن خشي البعض من كونها موضة أو تقليدا لا أكثر، غير أن التقليد الحسن جزء من البناء الثقافي المؤمل منه تكريس المفاهيم النافعة وطرد خلافها.

هذه التحولات التي بتنا نرى شيئا منها يجب إظهارها وإبرازها لأنها هي المطلب وهي التي ستقدم لنا اللاعب المحترف الحقيقي، حتى وإن كان البعض لم يقصد منها سوى التصوير والاستعراض، غير أن البدايات لا تعطي الثمار كاملة حين يتم تطبيقها مباشرة، وهذا التغير هل سينطبق على حال وكلاء اللاعبين ومطالبتهم بالرعاية في حال عدم وجود عقد، والعمل على تجهيز معسكرات لتطوير قدرات من وقعوا معه كوكيل خلال فترة التوقف الرياضي، أم إنها اجتهادات شخصية وستظل كذلك، الحقيقة أن هذا الاتجاه تطور كبير، ومتى أدرك اللاعبون جيداً أهمية استمرار البناء والتطوير لقدراتهم سيحصلون على التقدير المناسب وسيصلون لمنتهى طموحهم أو قريباً منه بكل تأكيد.

ولأن التحكيم مشكلة أزلية في العالم كله، والعام الماضي اشتكى الكثير من أخطاء حدثت، كان الواجب على لجنة التحكيم تقديم برنامج في فترة الصيف يتضمن الكثير من برامج التطوير ورفع المعنويات لمن جلدتهم سياط الكلمات الناقدة، فلماذا لم تبادر اللجنة الأهم في استقطاب عدد من المحاضرين كي يحاضروا في جلسات تعليمية على الحكام ومن ثم إرسال عدد منهم للمشاهدة في كأس العالم، أو زيارات للدول الأوروبية كي يكتسبوا الخبرة من خلال المشاهدة والرؤية المباشرة، فلماذا صمتت اللجنة ونامت بعد نهاية الموسم ولم نسمع أو نر منها ما يشعرنا بأنها تعمل على تلافي ما حدث من أخطاء، ولماذا لم تبادر إلى رفع مستوى حكامها من خلال برامج مُعدة مسبقا تساعد على بناء شخصية الحكم وثقافته التحكيمية، ومن ثم غرس روح التحدي والإصرار على مواصلة حمل الصافرة بكل قوة واقتدار، فهل النقص في ميزانيتها هو العائق؟ فأين ذهبت عائدات الشركة الراعية؟ وهل العمل يتوقف على توزيع الحكام على المباريات خلال الموسم فقط، أين العمل على استقبال الحكام الجدد ومن ثم وضع البرامج لهم قبل بداية الموسم وتصعيد حكام الدرجة الأولى من خلال آلية تضعها اللجنة لذلك؟

شكراً لمن عمل بإحساس ومسؤولية وشكراً لمن بادر من تلقاء نفسه بتطوير قدراته.

وهمسة في آذان البقية.. أعملوا بإخلاص وفي ضوء منهجية علمية حتماً تصلون لغاياتكم.

*نقلا عن الاقتصادية السعودية

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات