روبن: ركلة الجزاء شرعية.. ومدرب المكسيك: تستحق الطرد

نشر في: آخر تحديث:

قال آرين روبن، جناح منتخب هولندا، إن ركلة الجزاء المثيرة للجدل التي احتسبت لصالحه في الوقت القاتل ضد المكسيك كانت مستحقة وشرعية، فيما ضمن الهولنديون بعدها مكاناً في دور الثمانية بكأس العالم لكرة القدم.

وأصدر الاتحاد الهولندي لكرة القدم بياناً يوم الاثنين سعياً لتوضيح الترجمة الإعلامية لتصريحات روبن في محطة تلفزيون هولندية بعد المباراة حين ناقش ركلة الجزاء التي فازت بها هولندا في دور الستة عشر أمس الأحد.

وذكرت وسائل إعلام عديدة في السابق أن روبن أقرّ بتعمد السقوط للحصول على ركلة الجزاء التي أدت للفوز. وقال الاتحاد في بيان نقلته محطة "nos" التلفزيونية: "في الحقيقة روبن اعتذر عن محاولة الحصول على ركلة جزاء في الشوط الأول".

وقال روبن: "كان هذا تصرفاً غبياً، أريد أن أقول إني آسف كان تصرفاً غبياً بالفعل". وفي البيان الصحافي نقل عن روبن قوله إن القرار باحتساب ركلة الجزاء في نهاية المباراة حين احتك بالمدافع المكسيكي رفائيل ماركيز كان صحيحاً.

وخلال المؤتمر الصحافي نقل عن روبن قوله إن قرار احتساب ركلة الجزاء لصالحه كان قراراً صائباً. وأضاف في مقابلة تلفزيونية أنه كان يجب أن يحصل على ركلتي جزاء أو ثلاث خلال الشوط الأول.

وقال روبن عن هيكتور مورينو الذي تعرض لإصابة بكسر في الساق خلال اللعبة : "تدخل ضدي بعنف وبعدها خرج هو نفسه مصابا، تعرضت لعرقلة أخرى، لو لم تكن هذه ركلة جزاء فلا أدري كيف يمكن وصفها".

من جانبه، اتهم ميجيل هيريرا، مدرب المكسيك، آرين روبن بتعمد السقوط ثلاث مرات خلال الشوط الأول، وقال إنه كان ينبغي طرده. وأضاف: "لو أن الحكم كان عادلاً لما أحرزوا هدفهم الثاني لأن روبن كان سيطرد لحصوله على إنذار ثانٍ، لكنك إن لم تمنحه بطاقة صفراء في اللعبة الأولى فسيعرف اللاعب أنه أفلت بفعلته".