عاجل

البث المباشر

عبدالله كبوها

<p>كاتب رياضي</p>

كاتب رياضي

سيناريو حدث قبل 32 عاماً!!

الساعة 4:00 مساء يوم الأربعاء 16/6/1982، المدينة خيخون الاسبانية، المكان غرفة اللاعبين في ملعب المولينون، المناسبة المباراة الافتتاحية ضمن المجموعة الثانية في بطولة كأس العالم بين منتخبي الجزائر وألمانيا.
• 30 دقيقة فقط تفصلنا عن انطلاقة المباراة وحالة التوتر والقلق تزداد عند لاعبي منتخب الجزائر، حيث منذ أن حضروا إلى الملعب في الساعة 2 مساءً والمدرب رشيد مخلوفي يجلس في ركن وحيد يشرب القهوة ويطالع الصحف، في المقابل لم يتحدث عن المباراة وكذلك لم يعلن أسماء التشكيلة الأساسية.
• اجتمع اللاعبون مع بعضهم البعض، وكان الحوار فيما بينهم.. ماذا نفعل؟ ماذا حدث؟ لماذا لا يكترث المدرب بالمباراة؟ اقترح الجميع يومها أن يذهب كابتن المنتخب علي فرجاني إلى المدرب ويتحدث معه عن قلق وتوتر اللاعبين من الأجواء التي تحدث داخل غرفة اللاعبين. المفارقة الغريبة أن المدرب رشيد مخلوفي كان يراقب كل ذلك ويبتسم ابتسامة عريضة.
• بعدها بلحظات أشار المدرب مخلوفي إلى مساعده وطلب منه جمع اللاعبين من أجل محاضرة المباراة، حيث قال "أبنائي وإخواني اللاعبين كنت أنتظر منكم هذه المبادرة حيث أن الروح الجماعية هي سر النجاح وكلمة السر، في عام 1975 حققنا سوياً على ملعب 5 جويلية الميدالية الذهبية في دورة البحر الأبيض المتوسط بعد الفوز على منتخب فرنسا 3/2 وفي عام 1978 على نفس الملعب حققنا سوياً الميدالية الذهبية في دورة الألعاب الإفريقية بعد الفوز على منتخب نيجيريا 2/1، تأكدوا أنني فخور جداً بكم وبكل تلك الانجازات ولكن هذا غير كاف، بعد قليل سنلعب مع منتخب ألمانيا بطل كأس أوروبا عام 1980 والذي صرح مدربه "إذا خسرنا اليوم سأعود إلى ألمانيا" كنت أتمنى أن أخبركم عن بقية التصريحات الألمانية ولكن بعضها تهكمي جداً وغير لائق، عموماً اليوم لقد صرحت نيابة عنكم ورداً على كل تلك التصريحات، الرد في الملعب وأكبر مكافأة في الجزائر هي أن يرتدي اللاعب قميص المنتخب الذي يحمل اللون الأخضر ويدافع عنه".
• كلمة أخيرة: فوز عريض على ألمانيا 2/1، ماجر وبلومي أفضل ثنائي عربي عبر التاريخ، الهدف الثاني تحقق بعد 11 تمريرة متقنة كانت بمثابة درس يؤكد أنه"لا يوجد حلم مستحيل".

*نقلا عن النادي السعودية

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات