عاجل

البث المباشر

سمير بوسعد

<p>كاتب كويتي</p>

كاتب كويتي

دعواتكم للسامبا

كل البرازيل تدعو وتبتهل الى السماء في جميع دياناتها وتقول: «نتمنى الفوز على المانيا لكي نتأهل الى نهائي مونديالنا بغياب نيمار»، هكذا هو لسان حال أهل برازيليا وريو دي جانيرو وبيلوهوريزونتي وساو باولو وماناوس وكل حارة من حارات البرازيل وفي كل بيت ومزرعة وشارع ورصيف ومتسول وغني وفقير وشاب وشايب وصغير ومن بالسرير، لأن الجميع سيفتقدون نجمهم الاوحد نيمار في موقعة نارية مخيفة ومرعبة للنقاد قبل اللاعبين امام المانشافت الذي لا يكل ولا يمل.

ومن كان قلبه رقيقا، فعليه الابتعاد عن «الماتش»، لأن الحماس المفرط والهيستيريا في المدرجات سيكونان في أعلى مراتبهما النفسية والعقلية، «والله يستر»، وعسى الا يقع الجميع في شرك غدر الكرة وسحرها، وكما يقال «فمن الحب ما قتل».

المهم في الامر كيف سيلعب سكولاري امام المانيا، وكيف سيوقف الدينامو والمحرك الرئيسي في الماكينة البيضاء توماس مولر؟ شلون الحل يافيليبي، أنصحه بإقفال الدفاع من الوسط، وقد ينجح، لكن السؤال من سيسجل بغياب نيمار، كثيرون يقولون: عندك ديفيد لويز وداني الفيس ومايكون واوسكار ومارسيلو، وآخر ما يفكرون فيه هو فريد لانه في حال نجح وسجل هدف الفوز في مانويل نيوير، فسيصبح «نيمار الليلة» أو معرس المباراة، رغم ان هذا مستبعد نظرا لضعف مستواه وقلة أهدافه.

فموقعة اليوم الثلاثاء في الساعة الـ 11 بتوقيت الكويت، الخامسة مساء بتوقيت البرازيل، ستشهد من سيصل الى «ماراكانا »، لاسيما ان المنتخبين سبق ان تواجها 21 مرة، وكانت الغلبة للبرازيل بـ 12 فوز مقابل 4 للخصم الالماني، و5 تعادلات، بينما شهد سجل الاهداف بينهما 63 هدفا.

*نقلا عن الأنباء الكويتية

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات

الأكثر قراءة