عاجل

البث المباشر

علي الزين

<p>محلل رياضي مهتم بالكرة العالمية</p>

محلل رياضي مهتم بالكرة العالمية

موعد مع التاريخ

يضرب منتخبا الارجنتين والمانيا موعدا مع التاريخ حين يتواجهان على استاد ماركانا الشهير ولقب كاس العالم 2014 ثالثهما..مواجهة سيستعيد خلالها "التانغو" و"المانشافت" ذكريات غابرة وسط عواطف ممتزجة بدموع الفرح والحزن في ان واحد فأخر لقب في البطولة الكبرى للبلدين كان على حساب بعضهما البعض.

المانيا تسعى الى رفع القابها في كأس العالم الى اربعة فيما تأمل الارجنتين ان تنتزع المجد كي تتساوى مع المانيا كثالث اكثر فريق احرز اللقب بعد البرازيل (5) وايطاليا (4).
كل العيون على ليونيل ميسي "ال ليو" فهو على بعد 90 دقيقة ليحسم الامر ويصبح افضل من انجبتهم المستديرة عندها يستطيع ان ينظر في عيني مارادونا "ال دييغو" ,فميسي يعيش عقدة كأس العالم رغم المجد الذي حققه مع برشلونة في السنوات الماضية.

المدير الفني لألمانيا يواكيم لوف اختصاصي في مواجهة الارجنتين ففي 2006 كان مساعدا ليورغن كلينسمان يوم فازت المانيا بركلات الترجيح ثم مدربا ل"المانشافت" في 2010 يوم اكتسح مارادونا وميسي برباعية نظيفة ,فهل تكون الثالثة ثابتة ويكسب لوف الجائزة الكبرى؟.

المانيا ولوف يحملان امال القارة العجوز على استاد ماراكانا لكسر عقدة امريكا الجنوبية, فكل الفرق الاوروبية فشلت في الفوز باللقب هناك منذ انطلاقة الحدث الكبير عام 1930, مع العلم ان الالمان خسروا نهائي كأس العالم للشباب عام 1987 امام يوغوسلافيا (قبل التفتت) في ملاعب امريكا الجنوبية وتحديدا في تشيلي.

ذكريات وذكريات في لقاء العريقين فمن ينسى تمريرة مارادونا الى بوروتشاغا في نهائي 1986 التي كانت وراء الهدف الثالث الحاسم, ومن ينسى البطاقة الحمراء التي نالها الارجنتيني بيدرو مونزون في نهائي 1990 ليصبح اول لاعب يطرد في مباراة نهائية.

الارجنتين والمانيا تاريخ طويل حين يلعبان وجها لوجه فقد سبق لبلاد مارادونا وميسي وكامبس ان فازت في 9 مواجهات سابقا مقابل 6 لبلاد باكنباور واوفيراث وسيب ماير وغيرد مولر ,لكنهما سجلا نفس عدد الاهداف في شباك بعض (28 هدفا).

المانيا هي الافضل في كأس العالم 2014 من الناحية التهديفية حيث هزت شباك خصومها في 17 مناسبة فانفردت بلقب الفريق الاكثر تسجيلا في تاريخ كأس العالم برصيد 223 هدفا ,اما فريق المدرب اليخاندرو سابيلا فكان متوازنا بين الدفاع والهجوم فلم يسجل الا ثمانية اهداف نصفها من نصيب ليونيل ميسي.

الارجنتين والمانيا على موعد مع التاريخ, من سيرفع الكأس الغالية قائد الارجنتين ليونيل ميسي ام قائد المانيا فيليب لام؟.


** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات