(حنّا اللي توهقنا يا حافظ)..!

سالم الشهري

نشر في: آخر تحديث:

- في الوقت الذي صدر فيه القرار الجائر والتعسفي من الاتحاد الآسيوي بعقوبة نادي الاتحاد وحرمانه من جمهوره في مباراة العين الإماراتي القادمة وفي مرحلة حاسمة من دوري أبطال آسيا، كان أقدم ممثلينا في الاتحاد الآسيوي الدكتور (حافظ المدلج) عضو اللجنة التنفيذية ورئيس لجنة التسويق في هذا الاتحاد القاري (يتمشى) في لندن غير آبه ولا مفكر بمصلحة أندية الوطن وما يتم بحقها من تجاوزات وما يحاك ضدها من مؤامرات في أروقة الاتحاد الآسيوي..!
- لم ينس ممثلنا الآسيوي الموقر أن يوثق اللحظة كعادته عبر حسابه في تويتر ويعزف على عدة أوتار في وقت واحد، حيث كتب ما نصه: (توهقت بالمشي في نايتسبريج مع سامي الجابر.. مشوار قصير طال جداً لكثرة المعجبين والمعجبات.. يستوقفون أسطورة الأساطير للسلام والتصوير.. يستاهل أكثر)..!
- فعلا.. ممثلنا الآسيوي يعمل من أجلنا ويتعب لراحتنا و(يتمشى) نيابة عنا..!
- لقد (توهق) الرجل بنا..! ولو أنصف لقال: بأننا نحن الذين (توهقنا) به كثيراً وبعمله الذي لا يُرى حتى بالعين المجردة.
- (حافظ المدلج) مثال حي على الفشل الرياضي السعودي منذ مونديال 2002 الذي خسرنا فيه بثمانية أهداف أمام ألمانيا.. أتذكر أنه صرح في وداع اللاعبين في المطار قائلاً: تصوروا مع هؤلاء النجوم لأنهم لن يرجعوا إليكم بل سيذهبون من المونديال مباشرة للاحتراف في أوروبا..!
- بعدها تواصل الفشل من مشروع البوابات المنتظر إلى (احمدوا ربكم جلسناكم على كراسي بعد أعوام الصبة) إلى ترشيح نفسه كرئيس للاتحاد الآسيوي ومن ثم انسحابه بعد يقينه بالفشل الذريع في موقف أشعرنا بضعفنا آسيوياً..! وبالتأكيد لا أحد ينسى تصريح (بابا نويل) الشهير عن المرحوم (عبدالله الدبل) أفضل من مثلنا في الاتحاد الآسيوي..!
- لقد صمتنا طويلاً.. ومراحل الفشل تستمر وقصص الإخفاق تتواصل، وممثلونا في الاتحاد الآسيوي مجرد (كومبارس) ينطبق عليهم قول الشعر:
وَيُقْضى الأمْرُ حينَ تَغيبُ تَيْمٌ
وَلا يُسْتَأمَرُونَ وَهُمْ شُهُودُ
- ولكن لا ينبغي أن نصمت بعد الآن على ضعف ممثلينا في الاتحاد الآسيوي لأنهم لا يمثلون أنفسهم بل يمثلون رياضة الوطن بأكمله وإن لم يكونوا أهلاً لهذا التمثيل فليتركوا المهمة لمن هو أكفأ وأجدر منهم.
- إننا أكبر دولة في المنطقة ولنا ثقلنا الكبير في العالم أجمع ولكننا في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم (أغلب من الغلب ذاته) لدرجة أن دولاً صغيرة جداً في القارة الصفراء وليس لها أي تأثير سياسي أو اقتصادي أو رياضي تتحكم في الاتحاد الآسيوي ولها صوت أكبر وأقوى من صوتنا وكل ذلك بسبب قوة ممثليهم وضعف ممثلينا..!
- ممثلوهم تفرغوا للإنجاز والعمل.. وممثلونا تفرغوا لتويتر و(التمشي) ومتابعة مباريات (مانشستر يونايتد) والتصوير مع المعجبين والمعجبات..!
- أتساءل بكل جدية: (من اللي توهق فعلاً)..؟!

*نقلاً عن الوطن السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.