ولعها البلوي

خالد صائم الدهر

نشر في: آخر تحديث:

فجأة ودون مقدمات ولعها رئيس نادي الاتحاد إبراهيم البلوي، وأكد أن (العرق دساس)، معيدا ذكريات أخيه منصور عندما كان يمثل خطرا حقيقيا على جميع الأندية، يجبر مسؤوليها على التوقيع مع لاعبيها في وقت مبكر قبل نهاية عقودهم بعد أن خطف عبدالله الواكد، ورضا تكر، وسعيد الودعاني، وسعود كريري، وحسين القوزي، وحمد أبو ربع، وعبدالمجيد الطارقي، وإبراهيم السويد، وخالد القهوجي، وأحمد الدوخي، وخميس العويران، وتيسير النتيف، وسعد العبود، ومشعل السعيد، ومصطفى ملائكة، وفيصل سيف، وطلال المشعل، وعبدالرحمن القحطاني، وجميع هذه الأسماء كان لها ثقلها في الكرة السعودية بصرف النظرعن نجاحهم أو فشلهم في الاتحاد.
هذا ما لم يحسب حسابه الأهلي، فترك لاعبه الأساسي والدولي سعيد المولد حرا وهو داخل الفترة الحرة أصلا، فخطفه البلوي بهدوء بعد أن خطط للصفقة بعيدا عن العيون، وترك صدى هذه الصفقة يصل إلى بقية الأندية بعد أن ارتاحت ما يقارب خمس سنوات مع غياب البلوي الكبير.
أعترف أنني أختلف كثيرا مع عمل إبراهيم البلوي، ويظهر ذلك جليا من خلال كتاباتي أو بعض تغريداتي، بل إن البعض يتهمني بأني ضد إدارة الاتحاد، و(لا يهمني ذلك)، لكن العقلاء في الوسط الرياضي يعلمون أن القلم الحر من حقه أن ينتقد عمل رئيس النادي ويشيد به متى كان هناك ما يستحق من أجل الكيان، لذلك تجدني أشيد اليوم بعمل بالبلوي كونه قام بعمل سيفيد الفريق كثيرا، وقد أعود لانتقاده عندما يعمل العكس، وتوقيعه مع المولد سيكون من الصفقات التي ستترك جدلا واسعا خلال سنوات مقبلة.
درس المولد، جعل إدارة الأهلي تسابق الزمن بالتجديد مع المدافع الموهوب معتز هوساوي ولاعب الوسط مصطفى بصاص، وهذا أمر جيد أفاد الأهلي ولاعبيه أيضا، إذن ليس على الأهلي أن يسجل غضبه على الاتحاد، فقد استفاد من حراك البلوي على الأقل في مسألة توفير أموال هوساوي وبصاص بعد أن كانت حبيسة الأدراج.
كما أن البلوي طبق الاحتراف وبحث عن مصلحته، والأمر الجيد أن صفقة المولد ستشعل المنافسة في قابل الأيام بين الجارين..و(الشاطر يكسب).

*نقلا عن مكة السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.