عاجل

البث المباشر

محمد حامد

<p>كاتب سعودي</p>

كاتب سعودي

أي خدمة؟

أعتقد بناء على مجموعة من المعطيات، أن النادي الأهلي يقدم هذا الشعار «أي خدمة» لكل محتاج! فالتعاقد مع مدرب عاطل ليس لديه عقد عمل، وإحضار لاعب فاشل نسيّ متى آخر مرة ركل فيها الكره، والتفريط في لاعب تدرب على أن يكون اسماً مهماً ومن ثم تقديمه لفريق منافس، وتجديد عقد لاعب على مقاعد «الاحتياط»، وشراء بطاقة لاعب أجنبي والتورط في بيعه من جديد، وأهم خدمة هي: تعطيل الفرق المرشحة للدوري من أجل فريق آخر!

لا شيء مما سبق يأتي لمصلحة النادي الأهلي! مبالغ مهدرة وفرص ضائعة وأعوام تمر من تكرار المحاولات الخاطئة، ومشاعر تستنزف من الانتظار، ولا شيء قريب.. لا شيء بالمعنى الجميل للأسف!

كل شيء في الأهلي يتغير، كلما جاء مدرب أحضر معه فريقاً جديداً، في مقابل التخلي عن الفريق القديم.. صفقات وخيبات وتجارب رديئة، والجمهور ثابت.. دائم الصراخ بالنشيد والاحتجاج ولا أحد يسمع.. لا أحد يستجيب.. لا أحد يعنيه جفاف الحناجر وغصّة القلوب!

ونتيجة لكل ما تقدم، فإنه من المخجل الاستسلام لفكرة وجود طالع سيئ يلازم الأهلي، أو تحقق دعوات مضادة قديمة من عهد طويل اليد مارادونا، أو لعنة سحر وطلاسم شعوذة تحول عن الكأس، فلا شيء من هذه الترهات حقيقي ومنطقي، وفي الواقع أن المشكلات تتلخص في يقين خفي يسكن المؤثرين في مسيرة الأهلي، فهذا اليقين وأرجو أن يتم تداول هذا الخبر بسرية تامة «أنهم مؤمنون بوجود طالع سيئ، وكل الترهات المخجلة أعلاه»!

الحل برأييّ أن يخرجوا جميعاً، الذين يعتقدون أن الأهلي لن يقدر على تحقيق الألقاب ويراقبون من بعيد من دون أي تدخل منهم، كيف سيكون حال الأهلي وكيف يثمر اللون الأخضر ويتفتح لاستقبال الفرح من جديد.


*نقلاً عن الحياة اللندنية

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
رابط مختصر

إعلانات