خربها سيزار!

سالم الشهري

نشر في: آخر تحديث:

- يبدو أن (برونو سيزار) المحترف البرازيلي بصفوف الأهلي لا يرغب بالبقاء في صفوف الفريق الأخضر، ولهذا يظهر بين الفينة والأخرى بتصريحات ينتقص فيها من الفريق بطريقة غير مقبولة أبداً من لاعب منافس فكيف وهي تصدر من لاعب ما زال يلبس الشعار الذي يتحدث عنه بهذا الشكل السلبي..!!
- بالأمس: قامت وسائل الإعلام المحلية بنقل تصريحات (برونو سيزار) التي أدلى بها إلى صحيفة برتغالية وأعرب فيها أنه يشعر بالندم لتركه البرتغال والانتقال إلى النادي الأهلي، مؤكدا أنه حزين للرحيل عن بنفيكا وأنه يعاني منذ أن رحل عن فريقه السابق..!! وأضاف أن ما جعله يتغلب على صدمته اكتشافه أن النادي الأهلي هو الأفضل بالنسبة لمستقبله المادي في الوقت الحالي، وأنه استفاد ماديا كثيرا بالفعل من اللعب في الملاعب السعودية وارتداء قميص الأهلي..!!
- المشكلة أن هذه التصريحات (النادمة) على ارتداء قميص الأهلي لم تكن الأولى من اللاعب فقد قال (برونو سيزار) قبل فترة عندما غادر الأهلي بعد تجربته الاحترافية الأولى له (أنا أكبر إنجازاتكم.. من أكبر نجاحات إدارة الأهلي هي الحفاظ عليّ)..!!
- هذا الكلام غير مقبول على الإطلاق ويؤكد أن هناك مشكلة حقيقية بين اللاعب وناديه الأهلي، وبالرجوع للأحداث السابقة التي حدثت منذ عودة اللاعب وربطها مع بعضها البعض كعدم مشاركة اللاعب في نهائي كأس سمو ولي العهد أمام الهلال وما أثير يومها من أسباب.. وكذلك بقاؤه على دكة الاحتياط في كثير من المباريات ولعل آخرها مباراة النصر المهمة جداً للفريق.. كلها أمور تدل على توتر العلاقة بين اللاعب والنادي.. ولكن يظل مثل هذا الكلام غير مقبول حتى وإن كانت العلاقة بين الطرفين متوترة.
- بصراحة: (خربها سيزار).. وبصراحة أكبر: هذه مشكلتنا مع بعض المحترفين الذين يأتون إلى ملاعبنا ويعتقدون أنهم أكبر من اللعب في الدوري السعودي.. وبالتأكيد أن هذا الأمر لا ينطبق على الجميع فهناك نماذج مضيئة أداءً وأخلاقا.
- إنني وأنا أنتقد موقف (برونو سيزار) مع الأهلي فإنه في المقابل لا بد أن أشيد بالموقف الإيجابي للمحترف السيراليوني السابق في صفوف نادي الاتحاد النجم الكبير (محمد كالون) الذي لعب في عدد من أعرق أندية العالم مثل (إنتر ميلان) الإيطالي و(موناكو) الفرنسي ووصل مع الاتحاد إلى كأس العالم للأندية، إذ نشر عبر حسابه في تويتر قبل أيام كثيرا من صوره عندما كان في صفوف العميد وعلق عليها قائلا بأنه قضى أجمل أيامه في البيت الاتحادي، ولن ينسى ذكرياته الرائعة والجميلة مع نادي الاتحاد أبدا.
*نقلاً عن الوطن السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.