مَن ينافس الرئيس؟

محمد جاسم

محمد جاسم

نشر في: آخر تحديث:

كثيرون لم يفاجؤوا بإعلان يوسف السركال رئيس اتحاد الكرة ترشحه رسمياً لخوض انتخابات الدورة الجديدة، لاعتبارات كثيرة يأتي في مقدمتها ضمان الاستقرار الإداري والحفاظ على المكتسبات التي حققها المجلس الحالي برئاسة السركال في الأعوام الأربعة الماضية، والتي تنتهي مع أبريل المقبل حيث الموعد المرتقب لإجراء الانتخابات لاختيار المجلس الجديد، الذي ستؤول إليه مهام قيادة الكرة الإماراتية لدورة أولمبية مقبلة، والتي سيتخللها العديد من التحديات والاستحقاقات الدولية المهمة أمام كرة الإمارات وأنديتها.
إعلان ترشح السركال لدورة مقبلة لم يكن مفاجئاً، خصوصاً أنه ألمح به بشكل غير مباشر قبل أسبوعين تقريباً، وتأتي خطوة السركال بخوض المعترك الانتخابي لدورة مقبلة، في الوقت الذي يبدي البعض تحفظه بسبب خلافات في وجهات النظر، نتيجة للمخرجات المتعلقة ببعض الهفوات الإدارية التي وقع فيها الاتحاد، والتي كانت سبباً مباشراً في توتر العلاقة الثنائية المتبادلة بين الاتحاد والأندية، ونجح السركال في التعامل معها مستعيناً بخبرته الإدارية الطويلة، الأمر الذي يجعل من الرئيس الحالي لاتحاد الكرة صاحب الحظوظ الكبرى في استمراره لدورة مقبلة، مع حتمية إعادة النظر في نوعية الأعضاء الذين سيواصلون معه العمل أو الذين سينضمون إلى المجلس الجديد.
كلمة أخيرة
السركال أعلنها رسمياً فهل تشهد الأيام المقبلة منافساً له على مقعد الرئاسة؟

*نقلا عن الرؤية الاماراتية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.