الهلال توقف... والأهلي رفض

مساعد العبدلي

نشر في: آخر تحديث:

** بعد الجولة الماضية، وعندما تعادل الأهلي أمام التعاون وفاز الهلال على الوحدة قلت (الأهلي تعثر والهلال تصدر).
** في الجولة السادسة عشرة وفي لقاء أقيم بعد مغرب يوم الجمعة (تعثر) الهلال بالتعادل أمام الفتح وبعد العشاء استضاف الأهلي فريق الخليج من أجل استعادة الصدارة استثماراً لتعثر الهلال.
** الأهلي لم يستفد من (توقف) الهلال المؤقت واكتفى بالتعادل مع الخليج لتصبح الأمور كما هي: الهلال في الصدارة...الأهلي الوصيف.
**المستفيد من (تعثر) المتصدر والوصيف هو الفريق (المتطور) الاتحاد الذي قلص الفارق بينه وبين المتصدر إلى خمس نقاط فقط ومع الوصيف إلى ثلاث نقاط أي إنه دخل بشكل قوي في المنافسة على اللقب.
** قلت في مقالة سابقة إن مشكلة الأهلي إنه يتعثر مع فرق الوسط والقاع وهو ماحدث خلال جولتين عندما (استضاف) التعاون ومن ثم الخليج.
** وقلت إن ما يميز الهلال هو إنه يتجاوز دون عناء فرق الوسط والقاع لكنه أمام الفتح تعثر (وكاد) أن يفقد الصدارة.
** أما الاتحاد فهو يتطور من جولة لأخرى خصوصاً بعد عودة بيتوركا لتولي مهمة الإشراف الفني على الفريق من جديد.
** الاتحاديون سيحاولون مواصلة تقديم عروضهم المتميزة وتحقيق الانتصارات والضغط (النفسي) على الهلاليين والأهلاويين.
** الأمور الفنية (هامة) للغاية خلال الجولات المقبلة من الدوري لكن (الأهم) من وجهة نظري هو الجوانب النفسية وكيفية إدارة هذا الجانب من قبل الفريقين (المتصدر ووصيفه).
** على الصعيد الفني يعاني الهلال والأهلي من ذات الخلل وهو محور الارتكاز الذي يسبب ضغطاً على عمق الدفاع في الفريقين، ولعل معظم الأهداف التي تلج مرمى الفريقين تأتي من عمق الدفاع. وأضيف إن الغياب (الإجباري) لديجاو أثر كثيراً على دفاع الهلال.
** على صعيد المحترفين الأجانب، الهلال يستفيد بدرجة كبيرة من البرازيلي إدواردو بينما هناك حضور غير مقنع للبقية.
** وفي الأهلي تراجع واضح للرباعي الأجنبي ربما أن الإصابة أثرت على ثلاثة منهم وتأخر الانضمام ساهم في عدم تأقلم الرباعي.
** أما الاتحاد فهو بالفعل فريق يتطور ويظهر الانسجام من جولة لأخرى بين كافة عناصر الفريق ويرتفع المستوى الفني للمحترفين الأجانب ولعله يسجل للاتحاد إنه يكتفي بثلاثة محترفين أجانب فقط.
** على الاتحاديين احترام منافسهم الأردني (الوحدات) مساء الثلاثاء في المنافسة الآسيوية لأن احترام المنافس يعني التغلب عليه ولو حصل هذا فإنه يعني المزيد من ارتفاع الروح المعنوية للاتحاديين في المنافسات المحلية والخارجية.
** سنكون على موعد من الإثارة والتنافس الشديد بين الثلاثي (الهلال والأهلي والاتحاد) خلال الجولات المقبلة بينما سيحاول نجوم التعاون مواصلة تقديم العروض اللافتة بحثاً عن مشاركة آسيوية في الموسم المقبل.
** على المدراء الفنيين للهلال والأهلي والاتحاد تدوير اللاعبين تجنباً للإرهاق فأمامهم منافسات الدوري وكأس الملك والآسيوية وأضيف نهائي كأس ولي العهد للهلال والأهلي.
** هذه المنافسات بدأت تدخل منعطفات الحسم والعمل الجاد والإرهاق ومن ينجح من المدراء الفنيين في معالجة هذه الجوانب والتعامل معها بشكل إيجابي سيكون حضوره إيجابياً وقريباً جداً من منصات التتويج.
** ننتظر من التحكيم والإعلام دوراً إيجابياً وفاعلاً في المرحلة المقبلة متى بحثنا عن إثارة إيجابية و(عدالة) تنافس.

*نقلا عن الرياضية السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.