عقوبة لاعبي المنتخب

فهد بارباع

نشر في: آخر تحديث:

تنص القاعدة القانونية على أنه "لا يجوز تطبيق عقوبتين على الشخص في مخالفة واحدة"، ومن هذه القاعدة يجب أن نبني أحكامنا على مسألة غياب أو تأخير لاعبي المنتخب السعودي لكرة القدم عن الحضور إلى معسكر جدة الإعدادي، لمواجهتي ماليزيا ثم الإمارات، ضمن التصفيات الآسيوية المشتركة المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2018 وكأس أمم آسيا 2019، وبالتالي صدور قرار الجهازين الفني والإداري بعدم الرغبة في استمرارهم، والمشاركة في المباراتين المقبلتين.

في العقود الاحترافية للاعبي كرة القدم المبرمة مع أنديتهم المعمول بها في الأندية السعودية، التي أعدتها لجنة الاحتراف وأوضاع اللاعبين في اتحاد القدم السعودي هناك مادتان ملزمتان على النادي واللاعب ومن الواجب أن تكون هاتان المادتان موجودتين في كل عقد لاعب سعودي محترف، وهاتان المادتان تنصان على:

- يلتزم النادي بالسماح للاعب الذي تم اختياره ضمن صفوف المنتخب الوطني بالالتحاق للعب أو التدريب فور طلب اتحاد القدم ذلك.

- يلتزم اللاعب بالالتحاق فوراً بالمنتخب الوطني للتدريب أو اللعب في حال تم اختياره ضمن صفوفه.

بالتالي فإن عدم التحاق اللاعب بالمنتخب الوطني في التاريخ والوقت والمكان الذي حددته الإدارة المعنية بالاتحاد السعودي لكرة القدم يعد مخالفة منه لما ورد في عقده الاحترافي ويستطيع النادي معاقبته العقوبة التي تتناسب مع المخالفة، ويجب أن تكون مكتوبة ورسمية وتزود لجنة الاحتراف بصورة منها، وللاعب الحق أيضاً في التظلم من العقوبة أمام رئيس النادي أو نائبه إن رأى ذلك، وللرئيس والنائب الحق في الإبقاء على العقوبة أو تعديلها أو إلغائها، وللاعب بعدها الحق في اللجوء إلى غرفة فض المنازعات في الاتحاد السعودي لكرة القدم.

هنا نحن أمام تطبيق واقعي ومنطقي لما نص عليه عقد اللاعب مع ناديه، وفي حال كانت هناك لائحة داخلية خاصة بالمنتخبات اطلع عليها اللاعب وأقر بها، ورأت إدارة المنتخب السعودي والاتحاد السعودي لكرة القدم إصدار العقوبة من خلال هذه اللائحة، فهنا يجب على الأندية عدم التدخل وإصدار عقوبات أخرى على اللاعبين، حيث كما ذكرنا أعلاه القاعدة القانونية تنص على عدم جواز تطبيق عقوبتين على مخالفة واحدة.

وأما إن لم يكن هناك لائحة داخلية للمنتخبات أو كانت موجودة ولكن لم يطلع عليها اللاعبون أو يتسلموها، فمن الأفضل قانونا على اتحاد القدم أن يخاطب الأندية ويرفق تقرير الغياب أو التأخير الصادر من إدارة المنتخب السعودي، حتى يتمكن النادي من اتخاذ القرار والعقوبة المناسبة.

*نقلاً عن الاقتصادية السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.