هي شخصية الأمير علي

أمجد المجالي

نشر في: آخر تحديث:

الحديث الذي أدلى به الأمير علي بن الحسين خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد أمس للترحيب بالمدرب الانجليزي هاري ريدناب، يؤكد مرة جديدة المزايا التي تتمتع بها شخصية الأمير ونظرته الواثقة حتى في الأوقات الصعبة.
تشرفت خلال السنوات الماضية بالاقتراب من الأمير علي، ولمست في الكثير من المواقف عشقه للتحدي مستنداً الى العزيمة والادارة وايمانه أن الجهد باخلاص يضمن تضييق الفجوات، ويدفع نحو تجاوز المحطات الصعبة.
«لا مكان لليأس أو الاستسلام أمام الروح والحماس والارادة والجهد الصادق»، تلك الكلمات، بما تحمل من المعاني العميقة والمهمة، يحرص سموه دوماً على زرعها وترسيخها داخل منظومة المنتخب الوطني، جهاز فني واداريين ولاعبين، بما يعد بمثابة وصفة النجاح لمشاهد عديدة محفورة في ذاكرة انجازات الكرة الأردنية.
جاء حديث الأمير علي يوم أمس واضحاً ومحدداً «تركيزي حالياً ينصب على المنتخب الوطني حيث تنتظره مباراتين غاية في الأهمية، ولا بد من الايمان بفرصنا وحظوظنا رغم صعوبة المهمة وخصوصاً في المباراة الأهم أمام استراليا في سيدني».
هي شخصة الأمير علي التي لا تعرف مفردات ومعاني اليأس، رغم الحظوظ والحسابات الصعبة التي تعترض طموحات منتخب النشامى بالترشح الى الدور الحاسم من تصفيات كأس العالم .. وهي الشخصية التي تؤمن بالعمل بكل قوة وارادة للابقاء على الفرص حتى صافرة نهاية المباراة الثانية -استراليا-، والتحلي بروح الفريق الواحد وبالمعنويات العالية، وتلك المزايا ظهرت في حديث المدرب ريدناب الذي أكد بوضوح أنه قبل التحدي دون تردد لايمانه كمدرب بفرص وحظوظ النشامى رغم صعوبة المهمة، .. ما يؤشر الى ارتفاع نسب التفاؤل .. والله الموفق.

*نقلاً عن الرأي الأردنية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.