عاجل

البث المباشر

حقائق صعبة ومخزية

من الأمور المؤسفة والمخزية والمخجلة أن تكون السعودية من أفضل الدول العشرين على مستوى اقتصاد العالم ورياضتنا على المستوى العربي والآسيوي والعالمي ضعيفة جدا في معظم ألعابها من كثرة الأسباب التي نذكرها أسبوعيا أصبحنا لا نعرف المتسبب الرئيسي فيها، وضاع دم الرياضة السعودية بين مسؤول استلمها وهي تعج بالمشاكل وبين رؤساء أندية واتحادات ولجان رئيسية همهم الوحيد المال والسفر والسياحة.
ـ كيف تصلح رياضتنا و70 من الخبراء والمختصين والدوليين مهمشين والرئاسة
‏‫والسيادة وإسناد المهمات لصديق وابن عم مهما كان فهمه متواضعاً والإعلام والتحليل والظهور لشخصيات بلا تاريخ ولا جغرافيا والتهميش لمتخصص وخبير ودولي، الأمور معكوسة، وعلى كراسي الرئاسة في الأندية والاتحادات والإعلام على كافة مستوياته معظمهم من الدخلاء على رياضة الوطن، وفاقد الشيء لا يعطيه.
ـ ورش عمل كثيرة للنهوض بالرياضة أقيمت اسألوا عن الأسماء التي شاركت فيها وتاريخهم الرياضي ومعها تعرفوا مستقبل الرياضة السعودية.
ـ عندما يكون المستمع خبير ومتخصص وصاحب تاريخ والمحاضر بلا تاريخ حتماً النتائج تأتي مقلوبة لأن الاجتماعات مقلوبة.
ـ عندما يتبوأ الكراسي الأمامية رجال أكفاء متخصصون وعندما يجلس الرجل المناسب على الكرسي المناسب (صحوني من النوم).
(عادل البطل)
ـ المدرب الوطني السلاوي القدير في سلة الأنصار عادل عطية يتمتع بكل المزايا الرائعة من دماثة أخلاق وتعامل رائع ومستوى فني ممتاز عندما انتهى من مهمته الوطنية كمساعد لمدرب المنتخب السعودي الأول عاد إلى ناديه مزودا بخبرة دولية كبيرة ليقود السلة الأنصارية على مستوى الفريق الأول، وكان المرشح الأول لها إلا أنه وكالعادة وجد من التهميش ما جعل الأنصاريين يقولون له متأسفين لا يوجد لك مكان عندنا في المقدمة وأسندت له مهمة أقل وأصعب وهي تدريب فريق الشباب، ولأن أباً ممدوح لا ينظر للمناصب كغيره تقبل الأمر ورد على من همشه ببطولة كبيرة وتسيد دوري شباب الممتاز، وزود عليهم الرد بقيادته للجامعة الإسلامية ببطولة الجامعات على مستوى المملكة ومعها جاء الرد قوياً ومخزياً لمن همش أبا ممدوح.
ـ اللاعب الدولي لسلة أحد المهندس محمد أبوجبل من أفضل اللاعبين على مستوى المملكة تسلم قيادة السلة الأحدية من الأسطورة محسن خلف وكان نعم خلف لنعم سلف حتى قبل لقاء الفريق الأخير أمام سلة الفتح فبعد تغييره من قبل مدرب الفريق قام بعمل حركة لا تليق بتاريخه وثقافته ومعها نقول للمهندس (احذر تسلم).

*نقلاً عن الرياضية السعودية

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات