أوووه.. يا الأخضر

تركي العواد

نشر في: آخر تحديث:

تعادل بطعم الفوز.. تصفيات طويلة بلا خسارة.. تعادل أبقى الأخضر في الصدارة.. ستنفعنا الصدارة في التصفيات القادمة.. سنبقى في المرتبة الرابعة على آسيا في تصنيف (فيفا) وهذا ما سيجنبنا كوريا وربما اليابان.
أعرف أننا دائماً متذمرون.. دائماً على المنتخب غاضبون.. ولكنه هذه المرة كان في الموعد.. ولم يخرج مبكراً كما فعل من قبل.. فان مارفيك استطاع أن ينظم المنتخب.. أن ينفض غبار الكسل عن اللاعبين.. أصبحوا أكثر حيوية وأكثر حماساً وثقة.. يحسب لمارفيك أنه أعاد اكتشاف تيسير.. موسم غير جيد لتيسير مع النادي ولكنه الموسم الأفضل مع المنتخب.. مركزه الجديد خلف السهلاوي جعله يبرز بشكل لافت.. تيسير ليس لاعباً مهارياً بالمعنى التقليدي.. ولكنه لاعب تكتيكي من الطراز الأول.. أدى الدور المطلوب وسجل هدفاً من أجمل الأهداف.. أراح المنتخب وساعد في فرض التعادل على الإمارات.
يحيى الشهري هو الآخر كان أحد نجوم المباراة.. مع المنتخب أكثر جرأة.. ينطلق للأمام بكل ثبات.. يمكن لهذا اللاعب أن يكون عموري الكرة السعودية إذا استطاع أن يطور ثقته في نفسه.. أن يفكر فقط في صناعة الهجمة لا التمرير لأقرب لاعب.. مشكلة يحيى أحياناً أنه يريد التخلص من الكرة بأسرع وقت حتى لو قتل الهجمة.. فكر في الصناعة وستصبح اللاعب الأهم في الكرة السعودية.
التصفيات لم تنته بعد.. ما زال الطريق طويلاً.. انتهت عشرة أشهر وبقي مثلها.. ستكون التصفيات القادمة أكثر صعوبة.. ولكن الأمل يبقى كبيراً بتأهل جديد لكأس العالم يعيدنا للعالم بعد أن غبنا عشر سنين.
أتمنى المحافظة على فان مارفيك فقد غير المنتخب.. أتمنى التجديد معه ولكن لدينا شرط يتيم.. التفرغ للمنتخب وترك التحليل.. لن نتأهل لكأس العالم دون مدرب يحضر الدوري.. لن نتأهل بمدرب بنصف دوام.. لن نتأهل دون مدرب يحضر مباريات الخصوم ويجد الحلول.
مبروك للمنتخب السعودي التأهل والصدارة.. مبروك للأشقاء في الإمارات التأهل معنا.. فلهم منا كل الشكر على الحب والترحاب الذي شعرنا به في المباراة. شاهدت المباراة على قناة دبي الرياضية وكأني شاهدتها على قناة سعودية.. فارس عوض كان متألقاً كالعادة.. حتى حكم المباراة نواف شكرالله كان نجماً.. حبايب ونبقى دوماً حبايب.. والله لا يغير علينا.

*نقلاً عن الرياضية السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.