عاجل

البث المباشر

بتال القوس

<p>&nbsp;إعلامي سعودي، يقدم حاليا برنامجا تلفزيونيا رياضيا على قناة العربية بعنوان (في المرمى). كان يشغل منصب رئيس تحرير صحيفة (شمس) السعودية التي تصدر في لندن، ولمع على شاشة القناة الرياضية السعودية</p>

 إعلامي سعودي، يقدم حاليا برنامجا تلفزيونيا رياضيا على قناة العربية بعنوان (في المرمى). كان يشغل منصب رئيس تحرير صحيفة (شمس) السعودية التي تصدر في لندن، ولمع على شاشة القناة الرياضية السعودية

الهداف الجائع .. هل شبع؟

في علم النفس تختلف الدافعية عن الباعث أو الحافز، الأول هو مجموعة الظروف الداخلية والخارجية التي تحرك الفرد من أجل إعادة التوازن المختل. أما الحافز فهو الموضوع الخارجي الداعي للقيام بسلوك يخلص الفرد من حالة التوتر.

.. ولتقريب التعريفين أكثر، فالجوع دافع باعث، والطعام حافز، وحتى الوصول إلى الحافز، يجب أن يشعر الإنسان بالدافع.

.. في كرة القدم، هناك حافز ودافع، وفيها جوع للإنجاز يسكن اللاعبين، متى ما سكن خفت لمعة الدافع، وخاب الوصول إلى الحافز، والجوع في اللاعبين ليس شرطا أن يكون جوعا للمال والطعام، بل جوع للإنجاز ورغبة في الانتصار وكتابة التاريخ، رغم أن الجوع في معناه المباشر دافع كبير في حياة الرياضيين ولا أدل من ذلك على خروج أغلب نجوم الرياضة في العالم من بيئات جائعة متعطشة للشبع الجسدي والمعنوي.

.. ناصر الشمراني لاعب الهلال، خير مثال للهداف الجائع للأهداف، مهاجم لا يكتفي من هز الشباك، لديه نهم غير طبيعي يسوقه للمرمى، لكنه منذ نهائي دوري الأبطال أمام سيدني وهو يتراجع للخلف، بسبب ظروف تعنيه مباشرة، وأخرى يتشارك فيها آخرون في البيئة الرياضية المحيطة به، والقصد ليس نادي الهلال وحده بل كل مكونات الوسط الرياضي. فماذا حدث للهداف الجائع؟ هل شبع؟

.. ربما، ولكن الإجابة بربما ليست دقيقة تماما، ناصر هداف شره، والشره لا يشبع، والواضح أنه يعاني في العودة لطريق "الدافعية"، لديه اختلال مكشوف في الظروف الداخلية والخارجية التي تشكل في مجملها الدافعية المعنية بإعادة التوازن، فماذا يفعل؟

الشمراني على المستوى الشخصي، رجل بشوش، مبتسم، بسيط جدا، رجل بالغ بقلب طفل أبيض، لا يجيد قيادة نفسه وسط الأضواء، تزل كلمته، أو قدمه لأسباب غير وجيهة غالبا، المسرح من حوله يكبر صعودا منذ انتقاله من الوحدة للشباب وحتى حط رحاله فيما يشبه أضواء هوليود، وبقي الشمراني نفسه فتى مكة البسيط العفوي، الذي يكسر زجاج الشُبّاك بتسديدة بارعة وينطلق فرحا ببراعته غير آبهٍ بالزجاج المتناثر.

.. وحتى تعود لناصر "الدافعية" من جديد، عليه أن يعيد ترتيب الظروف الداخلية والخارجية المحيطة به، عليه أن يعلم أنه لم يعد الهداف الأول للكرة السعودية في العقد الأخير، وأنه لم يكن الخيار الأول لآخر مدربين في الهلال والمنتخب، وأن العودة لا تعني البدء من أفضل نقطة توقف فيها بل من أول يوم جلس فيه على مقاعد البدلاء.

.. إذا استمر ناصر يرمي باللائمة على الآخرين، فسيتورم على الكراسي المجاورة للمدربين، وتحاصره خيوط المؤامرة كبيت عنكبوت، وإذا رمى بذلك كله على الطاولة وأضاف إليه أسبابا تخصه ومن عمله، فسينجح في إعادة ترتيب أوراق "الدافعية"، ويمزق شباك العنكبوت والمرمى، لا بد أن يعلم أنه سبب رئيس فيما يحدث له.

.. لا يمكن فصل تاريخ الشمراني عن بعضه، هو لاعب مهم وهداف خطير، ولديه من الأرقام ما يصنفه ضمن النخبة، ولا يحتاج إلى تعريف المتابعين به، هذا يعزز ثقته، وفي المرحلة المقبلة، نحن بأشد الحاجة إليه في تصفيات مونديالية طويلة يغيب فيها لاعبون وتتراجع فيها مستويات آخرين، ونحتاج إلى كل الأسلحة بما فيها الهداف المخضرم، انهض ناصر، فلا أحد سينقذ غريقا ما لم تكن لديه رغبة في النجاة.

*نقلا عن الاقتصادية السعودية

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات

الأكثر قراءة