الكرة المصرية فى إفريقيا

حسن الحداد

نشر في: آخر تحديث:

{ نجح الأهلى والزمالك عملاقا الكرة الإفريقية فى حسم بطاقة التأهل لدور الثمانية دورى المجموعات فى بطولة دورى
الأبطال، البطولة الأقوى على الساحة الكروية فى القارة السمراء، فقد نجح الاهلى فى التعادل الايجابى مع يانج افريكانز على ارضه ووسط جماهيره، وكان فى إمكان أبناء القلعة الحمراء تحقيق الفوز الذى تحقق لهم بالفعل بتقدم عمرو جمال ولولا سوء الحظ الذى صادف نجم الدفاع الأهلاوى أحمد حجازي، الذى أحرز بالخطأ فى مرمى شريف إكرامى لخرج الفريق فائزا. لقد ظهر الأهلى بشكل جيد تحت القياة الفنية للهولندى مارتن يول صاحب الـ 200 ألف دولار شهريا، من أجل تقديم وإحراز البطولات للأهلي، والأهم حدوث استقرار فنى للفريق، الذى قام بتجريب أربع مدارس خلال هذا الموسم: جاريدوا (اسبانيا)، وبيسيرو (البرتغال)، وزيزو (مصر)، وأخيرا يول الهولندي، ومن الجزيرة إلى ميت عقبة حيث حقق الزمالك فوزا مطمئنا نوعا ما على الخصم القوى بجاية الجزائرى بهدفين نظيفين، قد يدعم موقف الفريق كثيرا فى لقاء العودة فى الجزائر، ولا ننكر دور ماكليش.

ويمثل الوجود المصرى للأهلى والزمالك واستمرارهما بالبطولة إضافة قوية، وأتوقع إحراز أحدهما للقب، وحبذا لو وصلا للنهائى معا فى لقاء إفريقى تاريخى قد يكون الأول من نوعه بين صاحب الألقاب الأكثر فى البطولة (الأهلي) بثمانية ألقاب، والوصيف (الزمالك) بخمسة ألقاب.. وانتظرونا.

{ وإن كان الوضع فى الكونفدرالية متأزما بالنسبة لفريقى مصر المقاصة وإنبي، وجاءت هزيمة المقاصة الأولى فى المشوار الإفريقى أمام قسنطينة الجزائرى بهف للاشيء لتجعل موقفه صعبا لكنه ليس مستحيلا، وأمام نجوم المقاصة فرصة قوية لتخطى الأشقاء الجزائريين فى لقاء العودة، أما الموقف الصعب فعلا فلفريق إنبى الذى خسر صفر/2، وبالرغم من النتائج الجيدة لمنتخب مصر فإن مجلس إدارة الاتحاد الكائن فى 5 ش الجبلاية، يواجه موقفا صعبا بعد حكم الحل الذى أصبح واجب النفاذ فوضع قيادات الجبلاية فى خانة اليك رغم الجهود القوية التى يبذلها خالد عبدالعزيز وزير الرياضة لتفادى الحل واستقرار هذا المجلس، لكن قد تأتى الرياح بما لا تشتهى السفن!!

*نقلاً عن الأهرام المصرية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.