كيف نقتل المواهب ؟!

عصام عبد المنعم

نشر في: آخر تحديث:

المتعارف عليه على مستوى العالم ، أن النجم السوبر الذى يتألق عادة مبكراً فى سن السابعة عشرة إلى التاسعة عشرة ، بحيث يصبح مؤهلاً لاحتلال مكان أساسى فى الفريق الأول لناديه والمنتخب الأول ، ليس من المستحب بعد ذلك إشراكه فى مسابقات المراحل السنية، لأسباب فنية ونفسية يعلمها المتخصصون . لكن الأمر على مستوى المنتخبات يختلف قليلاً، حيث يمكن الاستعانة بالموهبة الصاعدة مع منتخبات الشباب فى المباريات والبطولات المهمة فقط والتى يمكن خلالها أن يرجح كفة فريقه ولأسباب معينة ، ليس من بينها العند ولا من باب سد الذرائع إذا ساءت النتائج ..عن رمضان صبحى أتحدث !!
وبالمناسبة ، أرى أننا تأخرنا كثيراً من حيث تواجد الأخصائى أو المعد النفسى فى الأجهزة الفنية المشرفة على فرق الأندية ، وأوضح مثالين على حاجة الفرق الكبرى فى مصر لهذا التخصص، هما رمضان وكهربا!

< من حق نادى أسوان التفكير فى منع البث الفضائى لمباراته اليوم مع الأهلى ، إذا لم يحصل على مستحقاته المتأخرة .. ونرجو من الشركة الراعية مراعاة ظروف هذا الفريق الشعبى المحترم الذى حفر مكانه بين الكبار وضمن البقاء بالدورى الممتاز ، بالإصرار والعزيمة وبأقل القليل من الإمكانات المادية
أن تبدأ متأخراً خير من ألا تبدأ على الإطلاق ، قول ينطبق على الموهبة الكروية المميزة : عمر جابر نجم الزمالك الذى انطلق نحو العالمية من خلال البوابة المبروكة للمصريين ، فى بازل السويسرى، على خطى المتألقين صلاح والننى .. هل من مزيد ؟!

< حسام غالى ، قائد الأهلى المخضرم ، يلعب دوراً مهماً مع فريقه داخل الملعب وخارجه ، وغيابه عن التشكيل يؤثر سلبياً على فاعلية وترابط الفريق ، لأن دور (الكابتن ) بمفهومه الحقيقى من الأسباب التقليدية لانتصارات القلعة الحمراء عبر تاريخها.

< ترتيب حراس مرمى المنتخب الوطنى ، حسب مستوياتهم الحالية هو : الحضرى يليه الشناوى ثم إكرامى . وهو ترتيب قابل للتغيير على ضوء الاجتهاد فى التدريب والتركيز فى المباريات .
مروان محسن مهاجم الدراويش، أفضل رأس حربة فى الدورى المصرى هذا الموسم ومكانه محفوظ فى التشكيل الأساسى للمنتخب الوطنى.

*نقلاً عن الأهرام المصرية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.