60 ألفاً يزفون الأهلي في ليلة "الجوهرة" الكبيرة

نشر في: آخر تحديث:

توج أهلي جدة بطلاً لدوري جميل السعودي للمحترفين للمرة الثالثة في تاريخه وبعد غياب استمر لـ32 عاماً بعد نهاية مباراته أمام الفتح والتي انتهت بفوزه 3-2 في المرحلة الأخيرة على ستاد الملك عبدالله "الجوهرة المشعة".

ودخل الأهلي المباراة بمعنويات مرتفعة كونها كرنفال احتفالي وهو ما وضح على مستوى الفريق الذي قدم مستوى مميز وبدأت خطورته مبكراً وتحديداً بعد مرور 10 دقائق حينما سدد لاعبه اسلام سراج كرةً قوية لتجد الحارس علي المزيدي الذي تصدى لها لتعود إلى المهاجم سلمان المؤشر الذي سددها لتصطدم بالقائم.

وعند الدقيقة 11 افتتح اليوناني فيتفاتزيديس الأهداف للأهلي بعد تلقيه تمريرة من زميله سلمان المؤشر داخل منطقة الجزاء ليضعها في الشباك.

وعند الدقيقة 15 عزز اليوناني فيتفاتزيديس أهداف الأهلي بتسجيله الهدف الثاني بعد تلقيه تمريرة من المؤشر ووضع الكرة بطريقة جميلة في شباك الحارس علي المزيدي.

وواصل الأهلي هجومه وأهدر لاعبه سلمان المؤشر هدفاً محققاً بعد تلقيه تمريرة متقنة من اليوناني فيتفازيديس ليواجه المرمى ويفشل في مراوغة الحارس المزيدي الذي تصدى بها.

ولم يتوقف هجوم الأهلاويين وكاد لاعبه اسلام سراج أن بسجل الهدف الثالث بعد تلقيه تمريرة من اليوناني فيتفاتزيديس ليسدد الكرة قوية إلا أنها أصابت العارضة.

ومع مطلع الشوط الثاني أجرى التونسي نصيف البياوي مدرب الفتح أول تغييراته بدخول الحارس عبدالله العويشير بديلاً لزميله المصاب علي المزيدي.

وانخفض أداء الأهلي ليفرض الفتح سيطرته وانتظر حتى الدقيقة 74 حتى سجل هدف التعادل عن طريق ركلة جزاء نفذها بنجاح لاعبه البرازيلي ايلتون خوزيه.

وواصل الفتح هجومه ونجح لاعبه البديل عبدالله البلادي بتسجيل هدف التعادل عند الدقيقة 84 بعد تلقيه تمريرة من زميله حمد الجهيم ليواجه المرمى ويضع الكرة في الشباك.

وفي الوقت بدل الضائع نجح السوري عمر السومة باقتناص ثلاث نقاط لفريقه بعدما سدد كرةً قوية من خارج منطقة الجزاء استقرت في شباك الحارس عبدالله العويشير.

وعلى ستاد الأمير فيصل بن فهد بالرياض استعاد الشباب نغمك الانتصارات بعد فوزه على النصر 2-1 في آخر مواجهتهما في دوري جميل السعودي للمحترفين.

وشهد الشوط الأول أفضلية للنصر إلا أنها كانت بلا فاعلية هجومية إذ وضح تأثره بغياب الثلاثي الهجومي محمد السهلاوي ونايف هزازي والمالي موديبو مايغا، في حين اعتمد الشباب على اغلاق مناطقه الدفاعية ومباغتة خصمه بالهجمات المرتدة التي اقتنص منها هدفين في الشوط الأول.

ونجح الشباب بتسجيل هدف السبق عن طريق مهاجمه الجزائري محمد بن يطو الذي تلقى تمريرة من البرازيلي رافينيا ليضعها في المرمى الخالي.

وواصل النصر سيطرته وكاد لاعبه البولندي ادريان ميرزفسكي أن يسجل هدف التعادل بعدما سدد كرةً قوية من خارج منطقة الجزاء إلا أنها مرت بجانب القائم الأيسر للحارس وليد عبدالله.

وعند الدقيقة 43 نجح مدافع الشباب سند شراحيلي بتسجيل الهدف الثاني بعد تلقيه تمريرة داخل منطقة الجزاء من زميله الجزائري محمد بن يطو ليضع الكرة في الشباك.

وفي الشوط الثاني حاول النصر العودة الى المباراة ونجح بعد مرور 70 دقيقة حينما تصدى لاعبه البولندي أدريان لخطأ خارج منطقة الجزاء ليسدد الكرة في الشباك.

وواصل النصر هجومه وازدادت خطورته في الدقائق الخمس الأخيرة وكاد لاعبه الشاب سامي النجعي أن يسجل عدف التعادل بعد تلقيه تمريرة داخل منطقة الجزاء من زميله حسن الراهب ليسدد الكرة إلا أنها أصابت العارضة لتنتهي المباراة بفوز الشباب 2-1.

وبهذه النتيجة ارتفع رصيد الشباب الى 39 نقطة في المركز السادس، وبقي النصر على رصيده السابق 32 نقطة في المركز الثامن.

وعلى ستاد الملك عبدالله بالقصيم نجح التعاون في قلب الطاولة على ضيفه الاتحاد 2-1 ليبقى في المركز الرابع.

وتقدم الاتحاد أولا عن طريق لاعبه الروماني سان مارتن عند الدقيقة 60، ونجح التعاون بتسجيل هدف التعادل عند الدقيقة 87 عن طريق مهاجمه ربيع سفياني، قبل أن يسجل زميله البرازيلي ساندرو هدف الفوز في الوقت بدل الضائع.

‏‫