دبا .. ضريبة البقاء

محمد جاسم

نشر في: آخر تحديث:

البقاء في المحترفين بالنسبة إلى فريق دبا الفجيرة الذي أبهر المراقبين بأدائه في الموسم المنتهي كان له ثمن غال، خصوصاً بعد أن نجح الفريق السماوي الصاعد إلى الأضواء في تقديم مجموعة متميزة من اللاعبين المواطنين الذين فرضوا أنفسهم على الساحة، وأصبحوا مطلباً ملحاً من جانب عدد من الأندية الكبيرة في الدولة، ومعها أصبح ثمانية من لاعبي الفريق من المواطنين خارج حسابات الفريق في الموسم المقبل، إضافة إلى الثلاثي المحترف الذي أعلن النادي نهاية العلاقة معهم، وبذلك يصل عدد اللاعبين الذين غادروا النادي أحد عشر لاعباً، ما يضع الإدارة والجهاز الفني أمام تحدٍّ جديد في الموسم المقبل.
وضعية فريق دبا الفجيرة يعجز أن يتعامل معها أندية كبيرة، فما بالك بفريق ذي إمكانات محدودة ومطالب بمواجهة تيار المحترفين في دوري سقط فيه عدد كبير من الأندية التي تملك إرثاً تاريخياً في المنافسة، فهل ينجح أبناء دبا في إعادة ترتيب البيت من الداخل ويكون مستعداً لمقارعة الكبار في الموسم المقبل، وهل يستعين بما تبقى من مخزون قابل للاستهلاك لدى جاره الفجيرة الذي هبط للهواة، أم أن إدارة دبا التي نجحت في مفاجأة الجميع وإحداث الفارق في الموسم الماضي، قادرة على تكرار ما فعلت في الموسم المقبل.
كلمة أخيرة
ضريبة البقاء كلّفت دبا خروج سبعة لاعبين مواطنين من قائمته .. لغة الاحتراف.

*نقلا عن الرؤية الاماراتية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.