بطولة الحارس والمهاجم

خلف ملفي

نشر في: آخر تحديث:

سيناريو ذهبي عجيب ارتقى بالجزراوية إلى منصة الذهب موشحين موسمهم بأغلى الإنجازات «كأس صاحب السمو رئيس الدولة» بتشريف راعي المباراة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بعد نزال مثير جداً لم تحسمه سوى ركلات الترجيح الدراماتيكية.
لا شك في أن العين قدم مباراة كبيرة في الشوط الثاني بسرعة ارتداد إسبريلا وديناميكية دوغلاس ومحمد عبدالرحمن وفنيات عمر عبدالرحمن وحيوية كتيبة الزعيم، لكن علي مبخوت ورفاقه ومن خلفهم الحارس الرائع جداً علي خصيف كانت لهم اليد الطولى في الصمود.
إنها بطولة «العليان» علي مبخوت وعلي خصيف، فالأول سطع نجمه في مرمى الأهلي بهاتريك جميل قاد به فخر أبوظبي إلى المباراة النهائية، وسجل هدف السبق في المباراة النهائية بعد مجهود خرافي مستثمراً تمريرة نيفيز الذكية كاسباً ركلة جزاء سددها بنفسه جيداً، ولكنه أهدر الركلة الترجيحية الأولى، فكان علي خصيف بالمرصاد متصدياً لركلة إسبريلا متوجاً تألقه الإبداعي المبهر خلال اللقاء.
هذه المباراة جسدت نهائيات الكؤوس بحق وحقيقة، ولم يكن مدرب الجزيرة تين كات حاضراً وعجز عن ترميم المنطقة اليسرى التي كانت مسرحاً لإسبريلا الذي أخفق مراراً أمام خصيف في فرص وجهاً لوجه.
«العليان» قدما درساً ذهبياً في قيمة الحارس «نصف الفريق» والهداف البارع القناص الذي يصحو دقائق لينهي المهمة.
ألف مبروك للجزراوية وحظاً باسماً للزعماء.

*نقلاً عن الرؤية الإماراتية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.