استقبال جوستافو الهلال بالطماطم

خلف ملفي

خلف ملفي

نشر في: آخر تحديث:

«رمي المدرب بالطماطم»، مصطلح تعنونه الصحافة حين يُطرد مدرب فشل في تحقيق البطولات أو في هزيمة المنافسين، ولكن الغريب أن كثيرين من محبي نادي الهلال السعودي استقبلوا المدرب الجديد الأورغواياني جوستافو ماتوساس بالطماطم قبل وصوله، وخصوصاً في وسائل التواصل الاجتماعي التي لم تبق شيئاً للإعلام التقليدي في ردة الفعل اللحظية.
ولأن إدارة الهلال نشرت خبراً مقتضباً من دون أن ترفق سيرة المدرب ولا أسباب التعاقد معه، فقد صال وجال المغردون في «تويتر» بأدق تفاصيل مسيرته التدريبية التي كانت مثار جدل بنسبة 42 في المئة فوز، 25 في المئة تعادل، و 33 في المئة خسارة مع 11 فريقاً لم يستمر في بعضها خمسة أشهر، بينما عمل 3 سنوات مع ليون المكسيكي، وفاز معه بالدوري، كما حقق بطولة الكونكاكاف ودرب في المكسيك وأمريكا والأوروغواي وأغلب ألقابه مع فرق درجة ثانية، وبناء على ماسبق انهالت الانتقادات على الإدارة برئاسة الأمير نواف بن سعد واللجنة الاستشارية، من دون إغفال من طالبوا بعدم استباق الحكم، مستشهدين بمدربين مغمورين سطعوا في الملاعب السعودية، وعالميين طُردوا شر طردة. الأكيد أن المدرب المعروف أكثر أماناً للإدارة، لكنه ليس كل شيء، مع يقيني أنه عصب نجاح أو فشل الفريق متى هيئت له البيئة المناسبة إدارياً وعناصرياً ومالياً، وقد يأتي مدرب خبير ويفشل في التعامل مع اللاعبين، وربما يتوافر لاعبون مميزون ويكون المدرب ضعيفاً وشخصيته مهزوزة.

*نقلاً عن الرؤية الإماراتية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.