السَمَّاكْ

خالد الربيعان

نشر في: آخر تحديث:

على سبيل المثال: مباراة السعودية والعراق، حتى الدقيقة خمسين كانت مباراة للنسيان حتى حدث التغيير المعتاد بنزول فهد المولد، الشكر موصول لجميع اللاعبين، ولكن شاهدوا ملخص المباراة وانظروا بعد 10 دقائق من نزول هذا اللاعب ستجدون قميص المنتخب الأبيض الذي يرتديه قد تحول للون أرضية الملعب.
بعدها تتغير المباراة تماماً وبعد أن شاهدنا لاعبين يستطيعون الجري بالكاد تغير الحال تماماً ورأينا مقاتلين فماذا حدث؟! وصل الأمر إلى تداول آخر ربع ساعة فقط في المباراة على اليوتيوب تحت عنوان: «روح المنتخب السعودي أمام العراق في آخر 17 دقيقة!» شاهدوها وستجدون منتخبا آخر تماماً.
لماذا بنزول لاعب ما تتغير الحالة النفسية لزملائه! فيؤدون مثلما يؤدي وتنتقل لهم حالة من عدوى الحماسة! نقلها لهم هو بإيحاء منه وإن كان لا يدري.
في كرة القدم وفي الرياضة وفي الحياة عامة يوجد رجال تقود وإن كانت لا تحمل شارة قيادة، ويحرص الحكماء - فقط! - من المدربين على وجودهم داخل أسوار النادي وإن كانوا لا يعرفون كيف يلعبون كرة القدم!! منهم البرتغالي «بيبي» الذي كان مورينهو يشركه لأن فيه هذه الخاصية رغم أنه أحد أقل اللاعبين مهارة في كرة القدم، لدرجة محاولته إشراكه في خط الوسط بدلاً من الدفاع في فترة من فترات الدوري! بيبي قيمته السوقية 6 مليون فقط وسنه 34 سنة ومازال لاعباً في ريال مدريد.
ذهب مورينهو ليدرب إنتر ميلان لنجد أحد أقرب اللاعبين إليه هو ماتيراتزي وهو مهارياً متواضع جداً لكنه حماسي جداً ومقاتل ولا يقبل أن يمر منه الخصم ولو استدعى الأمر ضربه! يلقبونه في إيطاليا بالجزار.
النجم الإيطالي وأحد أعمدة المنتخب الفائز بكأس العالم: (جاتوزو) مثال حي لهؤلاء اللاعبين: وبشكل خاص اقترح أن يطالع سيرته أي لاعب كرة في أنديتنا.
قيمته السوقية من أقل اللاعبين في إيطاليا (9 مليون يورو فقط)، رغم ذلك هو رمز من رموز إيطاليا، لا يمتلك مهارة بالمرة! وكان حلم حياته أن يصبح صياد سمك! ولم ينجح في هذا الأمر ليفتتح مطعم أسماك باسمه في إيطاليا! رغم ذلك جاتوزو أكثر اللاعبين حماسة وقتالية وقيادة، تجسيد حي لمفهوم الـ «جرينتا».
دوره في الملعب قطع الكرة فقط! ولكن هذا الدور الخطير يريح جميع زملائه، خطا الدفاع والهجوم يشاهدونه وهو يؤدي فتنتقل لهم عدوى الحماسة فوراً.
يقول عنه ماتيراتزي: جاتوزو ليس بحاجة للتحفيز! وإلا سيقسم العالم إلى قسمين!، نيدفيد رمز يوفنتوس: «كلما لعبنا أمام ميلان أشعر بالتعب بسبب جاتوزو»، زميله الداهية شيفتشنكو: «أشعر أنه مستحيل أن يُسجَّل فينا هدف وهو في الملعب!»
من تصريحات جاتوزو نفسه: «انهض وكن كالرجل» قالها لكريستيانو رونالدو بعد وقوعه على الأرض أمامه في مباراة جمعت بين ميلان وريال مدريد.
«عندما كنت أخسر كنت لا أنام من الإحباط، كنت أكسر الأشياء!، هذه الأيام اللاعبون يخسرون ويلتقطون «سيلفي»... إنهم يثيرون اشمئزازي».
مباراة الإصابة
في 2008 مباراة ميلان وكاتانيا، أصيب في الدقيقة 10 بإصابة شكلها خطير! أصر على إكمال المباراة حتى الدقيقة 90، بعدها فحص الطاقم الطبي ركبته ليعرفوا أنه أصيب بقطع في الرباط الصليبي وغاب بعدها فعلاً عن الملاعب لستة أشهر، لم يحدث في التاريخ الرياضي أن أصيب بهذه الإصابة أحد وأكمل دقيقة واحدة على قدمه.

*نقلاً عن الجزيرة السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.