جولة الإتي

مساعد العبدلي

مساعد العبدلي

نشر في: آخر تحديث:

لا أجد عنواناً يليق بالجولة الثالثة من منافسات دوري جميل سوى (جولة الإتي) لأن كلاً من (إتي) الشرقية و(إتي) الغربية حضرا بقوة وتميز في هذه الجولة.
ـ الاتفاق (إتي الشرقية) سرق الأنظار مساء الجمعة عندما ألحق الهزيمة الأولى بالهلال (وصيف البطل للعام الماضي) وكان فوز الاتفاق مستحقاً ولم يأت نتيجة ضربة حظ أو غلطة حكم.
ـ قدم الاتفاقيون مستوى متميزاً استحقوا من خلاله النقاط الثلاث وأجبروا الهلاليين (مبكراً) أن يعيدوا النظر في وضع فريقهم الفني.
ـ الفريق الاتفاقي تميز بالجماعية ولم يظهر منهم نجم محدد ولم يفتقدوا لنجمهم الموقوف (داخلياً) محمد كنو، بل إنهم لعبوا دون هدافهم البرازيلي ليوناردو ومع ذلك نجحوا أن يصادقوا على هشاشة وضعف الدفاعي الهلالي بشكل عام ومتوسط الدفاع بشكل خاص.
ـ أما الاتحاد (إتي الغربية) فحضر مساء الأحد (في ليلة الوفاء) بشكل لافت عندما تألق لاعبو الاتحاد وفازوا بخماسية على فريق الوحدة كأجمل ما يمكن تقديمه للمغفور له بإذن الله أحمد مسعود.
ـ لم يكن الفوز الكبير وحده ما حققه الاتحاد في تلك الأمسية بل إنهم انفردوا دون منافس بصدارة الدوري.
ـ رغم الفوز الاتحادي الكبير الذي منحه الصدارة إلا أن الفريق مازال يعاني من المشكلة التي عانى منها خلال الجولتين الماضيتين بل حتى أمام فريق الجيل في مسابقة كأس ولي العهد.. أتحدث هنا عن الضعف الدفاعي الكبير تحديداً في مركز قلبي الدفاع.
ـ لولا قوة الهجوم الاتحادي الذي يسجل مرة واثنتين بل وخمس مرات لما كسب الاتحاديون حتى الآن نقطة واحدة في ظل الضعف الدفاعي.
ـ أعتقد أن الوقت ضيق جداً أمام الاتحاد للاستعانة بمحترف أجنبي في مركز قلب الدفاع مع الاستغناء عن المحترف التشيلي فيلانويفا الذي لا أعتقد أن غيابه سيؤثر مقارنة بضرورة (رتق) ضعف العمق الدفاعي بمحترف أجنبي.
ـ بالفعل كانت جولة الإتي.. الشرقية والغربية.
ـ فريق الشباب هو الآخر يستحق أن يكون حاضراً في عنوان الجولة الثالثة عندما ألحق (مبكراً) الخسارة ببطل النسخة الماضية (الأهلي).
ـ اكتمل عقد الشباب بمحترفيه الأجانب فظهر بشكل مغاير عما كان عليه في الجولتين الماضيتين، بل إن الشبابيين هزوا شباك المسيليم ثلاث مرات عبر هدافهم الجزائري المتميز بن يطو.
ـ بقية نتائج الجولة جاءت طبيعية وكما كان متوقعاً لها.
ـ ما أسفرت عنه الجولة الثالثة سيقود إلى المزيد من التنافس في الجولة الرابعة قبل توقف جديد من أجل المنتخب الوطني إلى جانب أن هناك دوراً من أدوار مسابقة كأس ولي العهد ستجري منافساته أيضاً قبل التوقف.
ـ فرق "جميل" ستحاول قبل التوقف تحقيق نتائج إيجابية تساهم في رفع الروح المعنوية خلال التوقف إذ أن انهيار هذه الروح ربما (يفاقم) من المشكلة ويجعل الأجهزة الإدارية والفنية مطالبة بالعمل الجاد لإصلاح الروح (المعنوية) وكذلك (الفنية).
ـ بينما الفوز ورفع الروح (المعنوية) يجعل مهمة الفرق أسهل إذ سيكون التركيز (فقط) على رفع الجانب (الفني) وإصلاح الأخطاء التي حدثت خلال الجولتين الثالثة والرابعة.
ـ ننتظر بلهفة الجولة الرابعة، إذ من المنتظر أن تكون أشد إثارة من الجولة الثالثة خصوصاً أنها (أي الجولة الرابعة) ستشهد قمة الإثارة والحماس والتنافس.
ـ أعني لقاء الأهلي (حامل اللقب) والاتحاد (متصدر النسخة الحالية).. الأول يبحث عن العودة للمنافسة والثاني يريد تأكيد تمسكه بالصدارة.

*نقلاً عن الرياضية السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.