الإستراتيجية

مساعد العبدلي

نشر في: آخر تحديث:

شدت في مقالة سابقة (نهاية الأسبوع الماضي) بالاجتماع الشرفي لنادي النصر الذي استضافه رئيس هيئة أعضاء الشرف الأمير مشعل بن سعود.
ـ الإشادة بنيتها من خلال ما رشح عن الاجتماع إذ أكدت الأنباء أنه كان اجتماعاً ناجحاً بكل المقاييس.
ـ لكن مثلما أشيد (ومعي كثيرون) بالاجتماع الشرفي النصراوي فإنني لا أتردد في توجيه النقد لطبيعة اجتماعات أعضاء الشرف.
ـ لا أتحدث تحديداً عن الاجتماع الشرفي النصراوي إنما معظم (وربما كل) الاجتماعات الشرفية لكل الأندية.
ـ مشكلة الاجتماعات الشرفية أنها تناقش (جزئيات) دقيقة جداً تتعلق بالنادي وبعمل الإدارة.
ـ بينما من المفترض أن يطلع أعضاء الشرف على الخطوط العريضة (لسياسة) الإدارة وآلية التنفيذ.
ـ المجلس الشرفي عليه أن يضع الإستراتيجيات طويلة المدى للنادي ثم يناقش (أي المجلس الشرفي) مع الإدارات المتعاقبة على النادي آلية تنفيذ تلك الإستراتيجيات.
ـ فمثلاً لا أرى من المنطق ولا من المفترض أن يناقش المجلس الشرفي مع مجلس الإدارة قرار استمرار جهاز فني بعينه من عدمه فهذا قرار يتعلق بمجلس الإدارة.
ـ بينما من الممكن أن يناقش المجلس الشرفي مجلس الإدارة برؤية هذا الأخير عن توحيد المدارس التدريبية في النادي أو أن تكون الميزانية المقررة للتعاقد مع أجهزة فنية محددة مسبقاً.
ـ حتى موضوع فريق كرة السلة النصراوي لا أعلم تحديداً ماذا شرح المشرف على الفريق محمد بن عصاي (الذي يستحق الشكر على توليه مهمة دعم الفريق والإشراف عليه).
ـ هل اكتفى بشرح أهدافه التي يسعى لتحقيقها خلال فترة إشرافه على الفريق (وهو ما يجب أن يعرفه الشرفيون)؟
ـ أم تحدث بالتفاصيل الدقيقة عن الجهاز الفني وصفقات اللاعبين وهي أمور لا أرى أن المجلس الشرفي مطالب بالانشغال بها أو حتى الاطلاع عليها.
ـ المجلس الشرفي أشبه بالجهة الرقابية على عمل مجلس الإدارة وبالتالي على مجلس الإدارة أن يقدم (فور توليه المهمة رسمياً) برنامجه للمجلس الشرفي وهذا الأخير يراقب عمل المجلس ويتدخل متى لزم الأمر.
ـ أعلم أن ما أطرحه هنا من رأي حيال دور المجلس الشرفي قد لا يتقبله الكثيرون (من أعضاء الشرف أو حتى الجماهير) على اعتبار أن عضو الشرف يدعم النادي بالمال ومن حقه الاطلاع على جميع التفاصيل.
ـ نقدر دور أعضاء الشرف ودعمهم الكبير على الصعيدين المالي والمعنوي وأن دعمهم يشكل أكثر من 60% من ميزانيات الأندية لكن أنا أبحث عن عمل مؤسساتي يحدد الحقوق والواجبات لكل طرف.
ـ أكرر القول إنني أتحدث عن اجتماعات أعضاء الشرف في كل الأندية وما يتم فيها من مناقشة تتعلق بأوضاع النادي.
ـ لا أقتصر حديثي على اجتماع أعضاء شرف نادي النصر إنما لأنه آخر اجتماع عقد فقد استشهدت به.
ـ العمل المؤسساتي (بدءاً) من تحديد مهام أعضاء الشرف وآلية اجتماعاتهم وتحديد أدوار ومهام مجلس الإدارة هو الطريق الأمثل لعمل إداري رياضي ناجح نحن نفتقده اليوم بل ونحتاج إليه بشكل كبير.

*نقلا عن الرياضية السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.