المنتخب السعودي.. تمريرات متقنة.. ومواجهات هوائية ضعيفة

نشر في: آخر تحديث:

تصدر المنتخب السعودي مجموعته الآسيوية الثانية ضمن سباق التأهل إلى مونديال روسيا 2018، وذلك بـ10 نقاط.

وفي أربع مباريات نجح المنتخب السعودي في الفوز بثلاث وتعادل في واحدة، الأخضر استعان بثمانية عشر اسما في المباريات الأربع، سجلوا ثمانية أهداف كأفضل خط هجوم في التصفيات بينما تلقت شباكهم ثلاثة كأفضل خط دفاع في مجموعتهم مشاركة مع أستراليا.

في مباريات السعودية الأربع مرر لاعبوه الكرة ألفا وتسعمئة وتسعا وثلاثين مرة، بدقة تصل إلى اثنين وثمانين بالمئة، هذه التمريرات بلغت دقتها في منطقة الخصم سبعة وسبعين بالمئة بينما نجاحهم في الاحتفاظ بالكرة في المباريات الأربع كان بنسبة سبعة وخمسين بالمئة وهذه النسبة شهدت تحسنا في تشكيل الخطورة عن المباراتين الأوليين، إذ أن أكثر من ستين بالمئة من فترة الاستحوا كانت في حالة الهجوم على مرامي الخصوم وبنسبة نجاح في إتمام الهجوم تصل إلى ثمانين بالمئة.

من كل المنتخبا الاثني عشر، السعودية تأتي رابعة في إجمالي التسديد، خمسون تصويبة، منها أربع عشرة على المرمى وهم الأفضل في التصفيات كلها من ناحية تحويل التسديدات إلى فرص أهداف إحدى وعشرون بالمئة وفي المباريات الأربع التي لعبها السعوديون يأتون في المرتبة الرابعة بين نظرائهم في عدد الكرات العرضية، شاملة الركنيات ثلاث وثمانون عرضية.

في المواجهات المباشرة بين اللاعبين نجح السعوديون في مائة وست وخمسين مرة، خسروا البقية هم في المرتبة التاسعة بعدد التمريرات المرتفع فهذا مؤشر على اعتماد السعوديين على تمرير الكرة أكثر من المراوغة وبالمقابل فإن المواجهات الهوائية بين اللاعبين تشهد على ضعف سعودي كبير نجحوا في ثلاث وثلاثين مرة هم الأضعف على مستوى القارة مشاركة مع العراق.

خامس أفضل حراس القارة في التصفيات هو ياسر المسيليم تصدى لتسعة وسبعين بالمئة من التصويبات التي هدد بها الخصوم شباك منتخب بلاده منهم أربع عشرة تسديدة واجهها المسيليم.