عاجل

البث المباشر

تركي العواد

كاتب رياضي سعودي

كاتب رياضي سعودي

اطردوا حسين

رمز الإثارة والآكشن في ملاعبنا.. لو كان ممثلا لحققت أفلامه أعلى المبيعات.. نجم شباك بامتياز.. لا شك إنه ديفيد بيكهام الكرة السعودية.. فكل شيء يفعله يثير العواصف.. يهز الرأي العام كما تهز الأعاصير أشجار النخيل.
أغرب لاعب في تاريخنا الحديث.. بدأ نجما قبل عشرين عاما عندما سجل هدف التأهل الذهبي لأولمبياد أتلانتا 96. واصل النجومية.. لم يتوقف.. بل بقي يركض بحماس كأنه في الناشئين.. يطارد الكرة بحب وغضب وربما شيء من الجنون.
الجديد في الأمر أن النصراويين اليوم منقسمون.. ليس جمهور الهلال ولا الأهلي من يتحدث عن حسين.. جماهير النصر حائرون.. يفكرون.. لا يريدون استمراره.. أو يريدون استمراره.. يحكون رؤوسهم كثيرا.. يسرحون.. هل يقضون عليه أم ينتظرون؟
ولكن القضية هذه المرة مختلفة لأن حسين لم يعد حسين.. كان أبوعمر قادرا على الرد عندما تشتد الأزمات.. بالحماس والقتالية يتألق.. في الملعب يستطيع النجوم كسب المعارك.. ولكنه اليوم لا يستطيع.. قارب الأربعين ولم يعد على الرد يقدر.
زاملت حسين في المنتخب نهاية التسعينات.. عرفته عن قرب.. دائما متحمس متفجر حتى في التمارين.. يريد الفوز ولا شيء غيره.. ولكنه خارج الملعب مختلف.. هادئ.. لا يتكلم كثيرا.. شخصيتان متناقضتان.. في الملعب شخصية وفي الحياة شخصية مغايرة.. كأن العشب يستفزه.. كأن الكرة تناديه.
لديه روح لو قسمت على لاعبي المنتخب لكنا دائما في كأس العالم.. أضاف الكثير للكرة السعودية.. أضاف الكثير للنصر.. مختلف بمعنى الكلمة..ونحن بطبعنا لا نحب المختلفين.. نريد كل الناس محمد الشهلوب.. ولكن الناس ليست الشهلوب.. لو كان سرخيو راموس في ملاعبنا لقضينا عليه.
إذا ما اتخذت الإدارة النصراوية قرارا بالتخلص من حسين سيكون أسوأ قراراتها على الإطلاق.. أسوأ حتى من التعاقد مع هزازي.. فحسين روح النصر وسبب رجعته للمنصات.. بدون حسين لم يكن للنصر أن يعود.. بدون حسين سيعود النصر ولكن للمنطقة الدافئة.. بدون حسين ستكون الكرة مختلفة.. مملة.. ستفقد نكهتها وشقاوتها.
اطردوه.. تخلصوا منه.. وبعد أن تنهوا المهمة وتغسلوا أيديكم ستكتشفون أنكم قضيتم على روح النصر.. فالنصر فريق روح وبدونها سيبقى أبد الدهر في وسط الترتيب.. اللهم بلغت اللهم فاشهد.

*نقلا عن الرياضية السعودية

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
رابط مختصر

إعلانات