السهلاوي.. نخلة حساوية غابت عنها الشمس

عبدالكريم الفالح

نشر في: آخر تحديث:

صار وعدا ضائعا

تمريرا لذاكرة رغب كثيرون في نسيانها

تراجع مستواه بقسوة

إنه نخلة حساوية غابت عنها الشمس

فغاب عن (الشمس)!!

غاب عنها النماء

تراجعت عشرات الخطوات إلى الوراء

وصلت إلى عشرات العثرات

نجم تسابق الغبار من حوله حتى أخفاه

¸¸¸

كان نهارا فأصبح ليلا حالكا

النصراويون يصرخون: أين أنت أيها السهلاوي؟

أين ذهبت بك مشاوير الكرة؟

أين قذفت بك النتوءات؟

المستويات

المسافات

الظلمات؟

¸¸¸

أين أنت يا رجل؟

هل ستبقى طويلا في بحر الماضي

تتغنى بما فعلت سابقا

دون أن تتصور كتلة (الآن)؟

غبت فغابت شمس الأصفر

اتحدت مع كثيرين من زملائك في الغياب

عبدالغني... العنزي... غالب... هزازي... الشهري

وكأنكم اتفقتم على ظلم العالمي

¸¸¸

عد ليعود العالمي

لتشرق الشمس

أفق من سباتك

لتصنع حاضرك

فأمامك مشوار طويل

فما قدمته كان قليلا

لك المستقبل

فتغنى بالماضي كما كنت

ولكن لا تظل أسيرا له

إكهارت تول يقول لك: إن القوة هي:

«قوة الآن».

*نقلا عن اليوم السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.