الراقي وخرائب الديربي

بدر الدين الإدريسي

نشر في: آخر تحديث:

ليس هناك ما يقلق أو حتى يصيب بنوبة حزن في ما شاهدناه يوم الأحد في النسخة 121 لديربي الوطن بين الرجاء والوداد البيضاويين، ما تعلق بالفرجة والإحتفالية التي يجري تصديرها للعالم، وما تعلق بالوجبة التكتيكية التي حضرها المدربان واللاعبون على حد سواء، فكل الملل الذي صاحب المباراة وكل الشنق التكتيكي الذي مورس عليها من أول إلى آخر دقيقة، والصورة الشاحبة التي خرج بها الديربي هي صورة أصلية لا استنساخ فيها، وأبدا لا يجوز الحديث عن ديربي الإستثناء حتى لو أن هذا الديربي حكم عليه بأن يرحل بعيدا عن معقله التاريخي بمئات الكيلومترات.
الديربي هو صورة من حاضر كروي وطني يثير الخوف قبل القرف، وهو انعكاس لما يوجد فعلا من تصادمات، وهو مجسم كبير لحالة الخسوف الحادة التي تعيشها الموهبة الكروية في هذا البلد الذي قيل عنه في زمن الأساطير خلال عقود خلت، أنه إمتداد للسحر البرازيلي.
إن رحل الديربي البيضاوي عن موطنه الذي يتغذى من أسطوريته، مركب محمد الخامس بالدار البيضاء، فلذلك مبررات ترتبط بالشغب وبالتنكيل بالفرجة، وإن كانت الجماهير قد قاطعته بنسب متفاوتة بين مناصري الغريمين، فلذلك علاقة وطيدة بأزمة تعيشها ثقافة المناصرة بالمغرب، ولذلك كله تبرز حاجة ماسة لأن نقدم جوابا نهائيا عن سؤال يحيرنا جميعا: هل دفنت الدولة «الإلترات» بشكل لا رجعة فيه؟ وإن نصبت المشانق التكتيكية من قبل مدربي الرجاء والوداد فلأن لا أحد بينهما يريد أن يخسر الديربي، لما لذلك من تداعيات نفسية وعواقب وخيمة ليس من السهل التحلل من مترسباتها بسرعة، وإن عجز اللاعبون عن تكسير الطوق النفسي الرهيب وإبداع حلول لكل الإشكالات والجمرات التكتيكية، فلأن هؤلاء اللاعبون ليس لهم الزاد التقني والتكتيكي الكافي للتمرد على الحرص المبالغ فيه من قبل الربانيين التقنيين.
وفي هذا الديربي كثير مما ينسحب على مباريات النسخة السادسة للبطولة الإحترافية، عزوف الجماهير بسبب تصادم قوي بين الأوصياء على «الإلترات» وبين السلطات العمومية، الحرص الشديد من المدربين على رفض الهزيمة لأنها عنوان للإقالة، وأيضا الفقر المدقع الذي يبديه اللاعبون، إلا من رحم ربي، في النواحي الفنية بسبب ما صاحب تكوينهم من إختلالات كثيرة ومعيبة لا يمكن أن تسمح بها كرة القدم الحديثة.
وأظن أن ضحالة وضعف التأطير التقني، هي الحجة الوحيدة التي بقيت للاعبين لتبرير هذا الإستعصاء الذي يستشعرونه في مؤداهم الفني والتكتيكي، والذي لا يتطابق أبدا مع المستويات العالية ويحيل كثيرا من مبارياتنا عند مشاهدتها إلى عقوبة ثقيلة على القلب، فما بات يحمي حاضر ومستقبل هؤلاء اللاعبين من عقود لا يجرؤ أحدها بعدها على أكل عرقهم، وما تتمتع به كثير من الملاعب اليوم من أرضيات جميلة بعد أن كانت في السابق حفرا من نار، كل هذه الأشياء تسقط عن اللاعبين والمدربين الكثير مما كان يجري التذرع به في زمن مضى.
لا أعتقد أننا سنختلف في رسم الطريق الني يتوجب على أنديتنا أن تسير فيها بتوجيه وتأطير من الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، لكي تتطابق مع موجبات وضرورات كرة القدم الحديثة، فمع ما يبذل من مجهودات كبيرة لتحسين كل شروط الممارسة بنيويا وهيكيليا وقانونيا، ومع ما ينفق على ذلك من مبالغ مالية غير مسبوقة، يظل الخيار الأوحد للإرتقاء بصناعتنا الكروية هو الإسراع بتشغيل مراكز التكوين التابعة للأندية، التشغيل الذي يراعي الكثير من الضوابط العلمية ومن المعايير الأكاديمية، والتشغيل الذي يضمن وجود منظومة تكوين موحدة تراعي الخصوصيات الفيسيولوجية والبيئية والإقتصادية المغربية.
غير هذا سنرى الكثير والكثير من النسخ الرديئة للديربي، وستواصل كرة القدم رحلة الهبوط الحاد إلى قعر أكثر وحشة من القعر الحالي، وسيقتنع البعض بعدم جدوى الكذب على النفس والقول بأن لاعبين «مصنعين» بالمغرب بمقدورهم كسب التحديات الخارجية إن على مستوى الأندية أو على مستوى المنتخبات الوطنية.
....................................
لا أريد أن تسقط من بين عيني صورة الديربي المجروح الذي قلت أنه صورة من هشاشة وضعف منتوجنا الكروي الوطني، من دون أن أتحدث عمن أعتبره في ذاك الديربي إستثناءا جميلا، عن السقاء عصام الراقي الذي إنتصف في عمره العقد الرابع وأبدا لا يزيده ذلك إلا شموخا ونضجا.
لن يمانع أي أحد في الإقرار بأن عصام الراقي بالدور القيادي الذي يلعبه وبالحرارة التي يتمتع بها وأيضا بالذكاء التكتيكي الذي ينفرد به عن لاعبين كثر من جيله، أصبح العنصر الذي يمكن أن نقيس عليه لنقول جازمين بأن كرة القدم لن تموت برغم هذا الذي نقوله وندعيه حزينين ومجزوعين، ما دام فيها لاعبون من طينة عصام الراقي، وإذا كان هناك لاعب يمكن أن نحلم بالمئات أمثاله ونجزم على أننا وقتها سنتفاءل بمستقبل كرتنا فهو بلا أدنى شك عصام الراقي، وإذا كان التكوين سيسأل عن عينة اللاعبين المطلوبين في المغرب، فإنه مطلوب منه أن يعطينا من هم بنفس عتاد الراقي البدني والتكتيكي والتقني والنفسي.
شكرا عصام الراقي، لقد جعلتنا نرى شيئا جميلا في خرائب الديربي.

*نقلا عن المنتخب المغربية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.