عاجل

البث المباشر

فان وينكل: تطوير الكرة السعودية يبدأ عبر المدرب

المصدر: الرياض - رياض المسلم

أكد البلجيكي، فان ونسل، المدير الفني للاتحاد السعودي لكرة القدم، أن تطوير الكرة المحلية يبدأ أولا من بوابة تطوير المدرب المحلي الذي لا يحظى بثقة الأندية، مشيرا إلى أن الدعم الذي يحظى به من قبل الأمير عبدالله بن مساعد رئيس هيئة الرياضة بجانب أحمد عيد رئيس الاتحاد المحلي، له أثر عكسي على خطة التطوير تجاه المخطط السعودي وهدف رؤية 2030.

وقال البلجيكي فان ونسل في تصريحات خاصة لـ"قناة العربية": "في الحقيقة إننا لا نعيد اختراع العجلة، زرنا بلادا أوروبية عديدة ومنها المانيا وبلجيكا وأحد الامور الذي لاحظناها أن المدرب الاجنبي لن يتم قبوله بترحاب في هولندا او بلجيكا ووسائل الاعلام هناك ستتساءل عن سبب التوجه لمدرب اجنبي وعدم الاستعانة بمدرب محلي".

وعن عدم ترحيب الأندية السعودية بالتعاقد مع مدرب مواطن، قال: "هنا في السعودية عايشت فكرة مضادة وهو التساؤل إعلاميا لماذا يتم التعاقد مع مدرب سعودي بدلا من العكس وفي العام الماضي عندما جئت للسعودية كان لدينا 200 مدرب مرخص محترف بينما في اسبانيا لديها خمسة الاف مدرب، دور المدرب المحلي اساسي لتطوير الكرة في البلاد ولا يمكن التعامل مع وضع فيه مئتي ندرب فقط لذلك تم ترخيص 600 مدرب السنة الحالية وهدفنا العام المقبل ان ينال الف وخمسمئة مدرب الرخصة ولدينا موقع الكتروني يمكن ان يلتحق المدربون بدورات الاتحاد السعودي".

وعن أبرز الحلول التي يهدف إليها برنامج الاتحاد السعودي من أجل الارتقاء بمستوى الكرة: "الامر ليس بالسر، او انني اخترعته شخصيا بل انه الحل الوحيد لتطوير الكرة يمر بتطوير المدرب المحلي ويجب ان نشكر المدربين السعوديين، وأنا الدور الذي أقدمه هو دعم واكتشاف موهبتهم ليس اكثر".

وزاد: "في العام الماضي عندما التحقت بالاتحاد السعودي وفي دراسة اجريتها آنذاك وجدت ان المدرب يمضي ستة اشهر فقط كمعدل مع الفريق بالاندية السعودية، وان فريقا واحدا يملك مدربا سعوديا محترفا في صفوفه ولذلك فإن الثقة كانت معدومة بالمدرب المحلي والامور تغيرت بشكل افضل، الاتحاد السعودي بدا يقود عملية التغيير بأمثلة عملية وذلك بالتعاقد مع مدربين محليين وكانوا ناجحين بشكل يفوق اي مدرب اجنبي قاد منتخبات الفئات العمرية في الكرة السعودية".

ودلل الرجل البلجيكي على بعض الأسماء التدريبة الشابة: "مثلا محمد امين حيدر تواجد في بطولة غرب اسيا وخالد عطوي في البطولة الخليجية وسعد الشهري بالوصول الى كاس العالم للشباب، عندما ازور الاندية اشعر بأن نظرتهم تغيرت للمدرب المحلي للأسف إن التغيير لم يأت الا بعد خطة عمل ليحدث ذلك وأنا واشكر عبد الله بن مساعد واحمد عيد اللذين دعما بشكل متواصل المدرب السعودي ولا يقتصر ذلك على المدربين الثلاثة الذي ذكرت اسماءهم بل لدينا الكثير غيرهم وقريبا اتوقع انهم سيكون لهم تأثير في دوري المحترفين السعودي وسيكون لهم نجاح يوازي المدرب الاجنبي".

إعلانات