نواب كويتيون يطلبون استجواب وزير الشباب بسبب الإيقاف

نشر في: آخر تحديث:

تقدم أعضاء في مجلس الأمة الكويتي الأحد بطلب لاستجواب وزير الدولة لشؤون الشباب الشيخ سليمان حمود الصباح، على خلفية "الفشل" في حل أزمة الإيقاف الرياضي الدولي المفروض منذ 14 شهرا، بحسب وكالة الأنباء الرسمية.

وأوضحت وكالة "كونا" أن النواب وليد الطبطبائي والحميدي السبيعي وعبد الوهاب البابطين، تقدموا بطلب لاستجواب الحمود، وهو ايضا وزير الاعلام، على خلفية "ايقاف النشاط الرياضي في دولة الكويت"، في اشارة للإجراء المتخذ من قبل هيئات أبرزها اللجنة الاولمبية الدولية والاتحاد الدولي لكرة القدم منذ تشرين الاول/اكتوبر 2015، على خلفية التدخل الحكومي في الشأن الرياضي.

كما اتهم النواب الوزير بـ "التفريط بالأموال العامة وهدرها، ووجود شبهة تنفيع بشكل يخالف نصوص الدستور والقوانين المنظمة لأوجه الصرف للمال العالم بوزارة الشباب والهيئات التابعة لها".

وأعلن رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم أن الاستجواب سيدرج للنقاش في الجلسة المقبلة للبرلمان في 31 كانون الثاني/يناير، إلا في حال تقدم الوزير من المجلس بطلب لإرجائه.

وقد يؤدي الاستجواب الى تصويت على سحب الثقة من الوزير الذي اتهمه النواب بعدم اتخاذ الإجراءات المطلوبة لحل الأزمة الرياضية.

وقال الطبطبائي عبر حسابه على موقع "تويتر"، أن هدف الاستجواب "هو تعجيل رفع الإيقاف الرياضي لأنه تبين لنا أن الوزير أحد أطراف المشكلة واستمراره معوق كبير لرفع الإيقاف ولأنه فشل بهذا الملف".

وبعد صدور قرار الإيقاف في تشرين الاول/اكتوبر 2015، لم تتجاوب السلطات مع طلب الهيئات الدولية الحد من التدخل، بل قامت الصيف الماضي بحل هيئات رياضية محلية بينها اللجنة الأولمبية واتحاد كرة القدم، وتعيين هيئات موقتة بدلا منها.

إلا أن الهيئات الجديدة المعينة لم تحظ باعتراف السلطات الدولية.

وطلبت الهيئة العامة للرياضة الكويتية في 23 كانون الأول/ديسمبر من الهيئات الدولية، تعليق الإيقاف، متعهدة بتعديل القوانين الرياضية المحلية التي أثارت الانتقاد الدولي وأدت إلى اتخاذ قرار الإيقاف.

إلا أن اللجنة الأولمبية رفضت الطلب، داعية السلطات إلى تعديل القوانين الرياضية موضع الانتقاد، وإعادة العمل بالهيئات الرياضية المحلية المنحلة، وسحب الإجراءات القانونية بحق الهيئات الدولية.

وحرم الإيقاف الكويت المشاركة رسمياً في أولمبياد ريو 2016، إلا أن عددا من رياضييها شاركوا تحت الراية الاولمبية. وفي كرة القدم، أكد الاتحاد الآسيوي للعبة هذا الاسبوع، حرمان الكويت المشاركة في التصفيات المؤهلة الى كأس العالم 2018 في روسيا.

ويرى محللون أن الأزمة الرياضية في الكويت هي جزء من صراع نفوذ أطرافه أعضاء في الأسرة الحاكمة وسياسيون بارزون.