عاجل

البث المباشر

جاسب عبد المجيد

إعلامي عراقي

إعلامي عراقي

تحليل شخصية الأولمبي

ينشط محللو اللعبة الشعبية عندما تخسر منتخباتهم في المباريات الرسمية الإقليمية والقارية والدولية، وتصبح الخسارة أو عدم تحقيق الهدف مادة خصبة لمحللي القنوات الرياضية تساعدهم على توجيه سهام النقد للأجهزة الفنية واللاعبين واتحادات الكرة، وفي الجانب الآخر، يُضعف الفوز قدرتهم على استخدام مشارط التشريح أو يغلق فوهات بنادقهم تماماً.
المحللون في قنواتنا الرياضية بعيدون عن منتخبات الإمارات لكرة القدم، خصوصاً الفئات العمرية، لا يحضرون تدريباتها ولا معسكراتها ولا يعرفون شيئاً عنها إلا عندما تخسر أو لم تصل أهدافها، وهذا الابتعاد يؤثر سلباً في قدرة المحلل.
على سبيل المثال، قبل أن يشارك أبيض 17 سنة في كأس العالم للناشئين 2013، استعد للمونديال لمدة دامت أكثر من سنتين، لم يتابع تحضيراته أي ناقد، لكن المحللين صبوا جام غضبهم عليه عندما لم يظهر بالمستوى المتوقع في البطولة.
حتى لا تتكرر مثل هذه الأمور، نأمل أن ينتبه المحللون إلى الأولمبي ويتابعوا مبارياته عن قرب ويحللوا نقاط قوته وضعفه قبل أن يشارك في البطولات الرسمية.
الفرصة مواتية للنقاد والمحللين لمتابعة أبيض تحت 23 سنة وأن يسهموا بتحليل شخصيته قبل أن يخوض التصفيات الآسيوية رسمياً.
الأجهزة الفنية ولاعبو منتخبات الفئات العمرية يتابعون التحليلات، والبعض يستفيد منها عندما تكون دقيقة وليست خيالية مبنية على فرضيات.

*نقلا عن الرؤية الاماراتية

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات