عاجل

البث المباشر

إياد عبدالحي

<p>كاتب رأي سعودي</p>

كاتب رأي سعودي

لعبة الانتخابات!!!

@ اللعبة الانتخابية من الألعاب الخشنة.. الاحتكاك فيها مما لابد منه.. المرشَّح لن يكتفي برفع أسهمه بل من المفترض عليه أن يُطيح بأسهم الآخر خاصةً حين يكون سقوط كل سهم من رصيد الآخر في محفظة منافسه الانتخابية..!
@ معركة تتطلب الكثير من الذكاء والإعلام والمال وبطبيعة الحال (كاريزما) مع اهتمام بأدق التفاصيل..
@ خطوة واحدة مترنحة قد تتسبب في سقوط لا قيام بعده..
@ تصريح.. مداخلة.. لقطة.. صورة.. بل وأحيانًا مجرد تمتمة..!
@ دومًا هناك من ينتظر تلك اللحظة التي يخرج فيها أحد المرشحين عن النص ولو بمليمتر واحد..
@ فوقتها سيتم تحويله إلى هكتارات بل وأكثر..!
@ بالطبع هناك الكثير من التجني.. والقليل جدًا جدًا من إسداء الحق.. فهي كما ذكرت لعبة خشنة وأخشن ما فيها سلاح إعلامها الناعم.. إلا أن الأمر يظل في عُرف: الكتف القانوني..!
@ الاستفزاز عامل محرك لأرقام الترشيحات.. قد يأتي من المرشَّح ذاته أو إعلامه وأحيانًا من أنصاره بغباء..
@ الذكاء يكمن في كيفية توجيه المشاعر في وقتٍ كهذا.. مشاعر المع ومشاعر الضد.. تفاصيل صغيرة جدًا أحيانًا هي من ترسم المشهد..!
@ أمر أخير.. نظرة واحدة على من حول كل مرشح بإمكانها أن تعطيك تنبؤًا عن من سيكسب..
@ أتحدث عن (التأثير).. فدون هذه القوة لم ولن تكسب انتخابًا ولو لم يكن لك منافسًا إلا نفسك..!!!

نهاية:
أسوأ ما يقدمه مرشَّح للرئاسة نظرة (ارتباك) نحو الانتخابات.. لم أقل رفض أو خوف.. بل ارتباك فحسب..!!!

*نقلاً عن النادي السعودية

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات

الأكثر قراءة