عاجل

البث المباشر

خلف ملفي

<p>كاتب رأي سعودي</p>

كاتب رأي سعودي

ألمانيا بطلة التجديد

بمنتخب جديد جله من الشبان، حقق منتخب ألمانيا بطولة كأس القارات بعد مشوار حافل بالعطاء وإثبات التحدي، متفوقاً على منتخبات أتت بكامل عتادها، بينما كان هدف الألمان الأهم حسب تأكيد مدربهم القوي بواكيم لوف، تقديم مواهب جديدة، والهدف الثاني الكأس.
ولكنه جمع الحسنيين بفريق جديد جله مواهب في مقتبل عمرها الاحترافي، وعاد لبلاده بكأس ثمينة معطرة بقبلات اللاعبين الذهبية.
من أول مباراة وشخصية المنتخب الألماني ناصعة، وكأنه الفريق الذي حقق كأس العالم 2014 في البرازيل، لو لم تقرب الكاميرا وجوه وأشكال اللاعبين والمعلق يصدح بأسمائهم متفاعلاً مع الأداء الجذّاب بالتكتيك نفسه، والقوة البدنية والحيوية المشرقة طوال وقت المباراة.
الألمان مدرسة خاصة جداً في الإنتاجية تجبرك على الارتهان لها احترافاً وإخلاصاً لمهنة كرة القدم، ليس على صعيد تقديم المواهب والأجيال، بل حتى في الاستقرار التدريبي، وهذا «لوف» يواصل عمله منذ انتهاء مونديال 2006 بألمانيا مقدماً أجيالاً جديدة، بالتجديد المستمر والثبات على استراتيجية اللعب بشعار الجدية والتناغم مع التكتيك.
وفي مشواره بالقارات تعادل مع نجوم تشيلي، ثم خطف الكأس أمام الفريق نفسه الذي بحق قدم مباراة ذهبية كبيرة، لكنه لم يوفق في بعض فرص الشوط الثاني، وتكبد خطأ مدافعه في الدقيقة 20، وحافظ الألمان على الهدف بهجمات مرتدة خطرة وعزيمة الشباب.
من أهم أسس صناعة الأجيال: البناء والبرامج الحيوية والثقة في المواهب، فهل نقتدي؟!

*نقلا عن الرؤية الإماراتية

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات