كبار الهلال

حمد الدبيخي

نشر في: آخر تحديث:

** قد يكون أحد مؤشرات نتائج قرار رفع عدد الأجانب إلى ستة محترفيين، أن نشاهد نايف هزازي وناصر الشمراني، وهما من ضمن المهاجمين، أصحاب حجم وقيمة لم تحدد حتى الآن أي رغبة أو ملامح لمشاركاتهم الموسم القادم.

** ربما كانت هناك ملامح نسمعها من قبل نادي الفيحاء المندفع بشكل كبير بالتعاقدات وبالمقابل ليس لدى نايف هزازي ولا ناصر الشمراني الرغبة المماثلة، وأعتقد أن السبب يتمثل بحجم وتاريخ الفيحاء وليس المال، فالفيحاء قدم لهما -وفق الأخبار الساخنة - في الفترة الماضية عروضا تعتبر كبيرة ولكن تبقى الإشكالية بأن نايف وناصر يرغبان بأحد الأندية الكبيرة.

** صعب جدا من الناحية النفسية وليس المادية انتقال لاعب من أحد الأندية الكبيرة إلى الأندية الأخرى، فهناك تعقيدات وحسابات نفسية لدى اللاعبين.

** الإضافة دائما ستكون من اللاعب للنادي أو للنادي من اللاعب، فناد من الأندية الكبيرة سيكون أحد أهم أسباب إتمام عملية الانتقال، أركز هنا على اسم وحجم وقيمة النادي، فأي لاعب يرغب بقوة حتى لو لم يكن لاعبا أساسيا بالانتقال لأحد الكبار، وسيكون مترددا كثيرا حتى لو دفع له أحد الأندية الأخرى ما يفوق ماليا ما سوف يقدم له من الكبار.

** من المهم معرفة الهدف من أي تعاقد وهو المكاسب التي سوف تتحقق للطرفين، وليس بالضرورة ان يكسب الجميع، المصيبة أن لا تتحقق اي مكاسب! ولذلك دائما أركز على اهمية الحاجة لأي تعاقد وليس البروز والتصفيق الإعلامي فقط.

** كبار أعضاء شرف الهلال يتسابقون؛ من أجل أن يكون ناديهم زعيما متزعما ليس محليا فهو الزعيم هنا ويريدون له الزعامة القارية وما الصفقات المتوالية إلا دليل ذلك.

** لا غرابة أن يحدث ذلك في الهلال، فسقف الطموح الهلالي مختلف عن سقف الآخرين في بعض أندية الكبار، أعضاء الشرف يسابقون بعضهم بالهروب وخلق الأعذار، وأنا أتساءل هل يقدم أعضاء الشرف الدعم للنادي، أم من يتولى شؤون النادي، هنا الفرق بين من يدعم ناديه ومن يدعم الأشخاص، في الهلال يبقى الدعم هلاليا هلاليا فقط، بغض النظر عن الاسماء، ولذلك تجد المسيرة الهلالية تسير نحو الألقاب وتحقيق الألقاب، فيما يسير الآخرون نحو نحر أنديتهم بالاختلافات وصنع العثرات.

** الصفقات الكبيرة الهلالية تعزيز قوي للفريق ليس من أجل التباهي الإعلامي أو المالي، إنما من أجل تحقيق الهدف الصعب لمسيرة الفريق بالسنوات الماضية المتمثل بتحقيق اللقب الآسيوي ثم المشاركة العالمية، ولذلك على الادارة الهلالية استشعار اهمية تلك الصفقات من كبار أعضاء الشرف، وأن لا يذهب كل ذلك هباء.

** الموسم القادم قد يشهد الدوري تحولا جيدا تصاعديا بالنسبة للمسار الفني، وأعتقد كقراءة سريعة جدا وفق المعطيات الحالية أن المنافسة ستكون شرسة بالقمة والقاع.

*نقلا عن اليوم السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.