أهلاً بالأشقاء

محمد الخولي

نشر في: آخر تحديث:

بالرغم من أن البطولة العربية لكرة القدم بدأت منذ الثمانينيات من القرن الماضي، والتى شهدت مشاركة ثلاثة فرق فقط، وهى الشرطة العراقى والنجمة اللبناني، والأهلى الأردنى وبالتحديد فى عام 1982، وحتى قبل استضافة مصر اليوم هذا الحدث العربى الكبير إلا أن مشاركات الفرق المصرية أو الفوز بالبطولة لم يكن بالشكل الجيد حيث فاز الأهلى باللقب مرة واحدة عام 1996 والشيء نفسه بالنسبة للزمالك عام 2003، فى حين شارك من قبل الاسماعيلي، ولكنه لم يفز باللقب العربى الكبير، حيث مازال فريق الكوخ العراقى يحتفظ بالسجل الذهبى بعدما أحرز اللقب ثلاث مرات أعوام 85، 86، و 1987 ويأتى خلقه الترجى والصفاقسى التونسيان.

وبالرغم من أن البطولة العربية انطلقت منذ فترة طويلة إلا أنها شهدت الكثير من التوقفات لاسباب مختلفة، إلا أن الالفية الثالثة شهدت انتظاما فى اقامتها، وتتمنى أن تخرج البطولة العربية بشكل رائع يجسد مدى الحب والتواصل بين الأشقاء العرب عندما تستضيف »أم الدنيا« هذا الحدث المهم بمشاركة 12 فريقا عربيا يمثلون أهم الأندية فى الوطن العربي.

الأهلى والزمالك كلاهما يسعيان للفوز باللقب، خاصة، أن أستضافة هذا الحدث التاريخى يقام فى أرض الكنانة، فالزمالك يريد مصالحة جماهيره هذا الموسم بعدما ضاع الدوري، وحلم الفوز باللقب الافريقى بدورى الابطال حيث شهد البيت الأبيض الكثير من المشكلات، وكان من أبرزها بقاء أو رحيل البرتغالى إيناسيو، ويبدو أن الشرط الجزائى ومقداره ثلاث أشهر من راتب ايناسيو الشهرى 750 ألف جنيه.. قد كان حائلاً للبحث عن مدير فنى جديد للزمالك، ولكن اختيار الكابتن طارق يحيى كمدير عام للفريق قد أثلج صدور الجماهير البيضاء خاصة، أنه يمتلك سيرة ذاتية جيدة قد تجعله فى القريب العاجل مديراً فنياً للفريق.

*نقلاً عن الأهرام المصرية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.