وليد جديد

جاسب عبد المجيد

نشر في: آخر تحديث:

بلا شك إن بناء منتخبات وطنية قوية لكرة القدم يحتاج إلى عمل شاق وخطط واقعية وإدارة فنية ملهمة تحفز اللاعبين على تطوير مهاراتهم وفق أسس علمية، والبناء السليم يتطلب بداية صحيحة تكمن في تأسيس اللاعب الصغير بشكل سليم.
دوري المناطق الذي يقيمه اتحاد الإمارات لكرة القدم أنتج منتخب تحت 14 عاماً لإعداده للمستقبل، وهي فكرة جيدة تحاكي وتتطابق مع بناء جيل الإنجازات الذي حقق لقب آسيا للشباب 2008 وفضية جوانزو 2010 وتأهل لأولمبياد لندن 2012 والعديد من الإنجازات الأخرى.
من المؤمل أن يزج اتحاد الكرة هذا الوليد الجديد في بطولة دولية ودية في الصين الشهر المقبل، وكذلك في بطولة مماثلة في إيطاليا عام 2018، وقرار المشاركة في هاتين البطولتين إيجابي لأنه يساعد على تنويع ثقافة اللاعب الصغير وتعزيز تجاربه مبكراً من خلال الاحتكاك بمدارس مختلفة وفي أجواء متنوعة.
على اتحاد الكرة أن يدافع عن هذه الفكرة، وأن يسقيها بماء الحياة حتى تبقى حية من أجل تكوين منتخب بإمكانه أن يحمل شعلة الكرة الإماراتية في المستقبل.
تعاون الأندية مع الاتحاد في هذه الخطوة مهم جداً لتأسيس تشكيل جديد من المواهب المحلية، فالاتحاد لا يمكن أن يتقدم خطوة واحدة إلى الأمام من دون دعم الأندية التي قدمت وما زالت تقدم الكثير للكرة الإماراتية.

*نقلا عن الرؤية الإماراتية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.