عاجل

البث المباشر

جاسب عبد المجيد

إعلامي عراقي

إعلامي عراقي

كوزمين .. قبل وبعد الدمج

قبل دمج أندية الأهلي والشباب ودبي، كان المدرب الروماني أولاريو كوزمين يشكو صعوبات كثيرة عندما كان يدرب الفرسان، وعلى الرغم من أن النادي أنفق أموالاً طائلة خلال الفترة السابقة من أجل بناء فريق قوي، فإن عويل كوزمين لم يتوقف. إلى جانب العويل، عمل المدرب نفسه بجد واجتهاد وحرص على تطوير الفريق. بعد الدمج، ما زال كوزمين يشكو الصعوبات التي تواجه الفريق، لكنه يؤكد أنه يعمل من أجل المنافسة على جميع الألقاب. تصريحات المدرب تحمل روح الإثارة التي تتميز بها لعبة كرة القدم، لكنها في الوقت نفسه تضع إدارة النادي في حرج، لأن تلميحاته تشير إلى وجود صعوبات وعدم وجود حلول أو مساعٍ إدارية لتخفيف تلك المعاناة. الإشارة إلى عدم انسجام اللاعبين بسبب الدمج يمكن تحليله على أن الجهاز الفني لم يستطع خلق كيمياء إيجابية بين عناصر الفريق خلال معسكر الصيف، أو أن الأمر تبرير مقدم لإخفاقات متوقعة، أو لمفاجأة الفرق بفريق قوي نتيجة وجود العناصر الجيدة التي وفرتها عملية دمج الأندية الثلاثة. ما يشفع لكوزمين أنه يعمل ويحقق نتائج إيجابية ويقاتل من أجل أن يبلغ الفريق أهدافه ويسعد الجماهير التي تثق بقدراته. الكرة الآن في ملعب إدارة النادي لتحديد الصعوبات والإسهام في تخفيفها وإيجاد الحلول المناسبة لها.

*نقلاً عن الرؤية الإماراتية

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات