الهلال في أهم مباراة

خلف ملفي

نشر في: آخر تحديث:

كلنا أمل أن تتواصل الأفراح السعودية باليوم الوطني الـ 87 وما يواكب تأهل المنتخب الأخضر إلى مونديال روسيا بفوز الهلال اليوم على بيرسيبوليس الإيراني في ذهاب الدور نصف النهائي لدوري أبطال آسيا، وأن يتقدم خطوة جادة للنهائي، لا سيما أن المباراة تقام على أرضه في أبوظبي، أي إنه لابد أن يظفر بنتيجة إيجابية حسب معايير الذهاب والإياب، بالفوز وعدم الخسارة، أو التعادل سلبياً.
ولابد من استشعار المسؤولية وتجنب ما يدخل في نطاق التخدير حول غياب هداف الفريق مهدي طارمي الموقوف من فيفا، والتوقعات والفوارق الفنية والمهارية، والحذر من أسلوب الفرق الإيرانية التي تجيد التراص دفاعياً والاندفاع هجومياً كتلة واحدة لاستغلال المساحات والارتداد بسرعة، وتعطيل الكرة بسلاح الاحتكاك والحماس والعزيمة التي تكسوها تحديات وشعارات متعمقة في قلوبهم.
والأكيد أن المدرب دياز عليه مسؤولية أكبر في اختيار العناصر الأكثر جاهزية والأقوى في التفاعل مع مجريات اللقاء، مثل بدايته أمام الاتحاد في الدوري السعودي الأسبوع الماضي، بتشكيلة مثالية عابها إهدار الفرص وأنانية بعض لاعبي الوسط.
لكن هذا المدرب الناجح مازال يعاند بإشراك ماتياس على حساب لاعبين يتحينون الفرصة رغم ضعف إمكاناته، وعدم تقديم أي لمحة في خمس مباريات.
وختاماً، نشكر الإماراتيين على دعمهم المطلق والقوي والفعال، لا سيما نادي الوصل بتسيير 25 حافلة إلى ملعب المباراة، تجسيداً لعمق العلاقة والتعاون والمحبة.

*نقلا عن الرؤية الإماراتية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.