عندما رفع مراقب المباراة لافتة مكتوبا عليها 5 دقائق هى الوقت الإضافى للمباراة وقد خيل لى أنها خمس ثوان إنتابتنى مشاعر مختلفة أولها أن المباراة ستنتهى بالتعادل وتضعنى فى موقف بالغ الحرج أمام القارئ الذى راهنت أمامه مسبقا على فوز الفريق المصرى ووصوله إلى كأس العالم ولكن هاهو فريق الكونغو يسدد على الحضرى طوال المباراة مرتين اثنتين مرة ينقذها الحضرى بأعجوبة، والمرة الثانية لا يراها الحضرى إلا فى داخل المرمى ولم يكن يستطيع أن يفعل لها شيئا.

لم أتوقف كثيرا أمام هذا الشعور فقد قررت بسرعة أن أعتذر للقارئ بشجاعة وأعترف بأنه مع الفريق المصرى ليست هناك مؤكدات، لكن الشعور الأقسى كان هذه الملايين فى كل مصر، وقد فقدنا فى لحظة هدف الكونغو النطق وأصابتنا حالة ذهول، وأصبح السؤال هل تخرج هذه الألوف من ملعب برج العرب تجر أحزانها وتبيت الملايين فى كل مصر مكسورة الخاطر .

استولى على وسط هذا شعور الأسف بفشل الفريق تجاوز الكونغو التى لم تكسب مباراة واحدة ، وكيف سيكون حالنا عندما نلعب مع الكبار فى موسكو ؟ وفى لحظة والله شاهدى ملأ نفسى خاطر أن الله لا يمكن أن يتخلى عنا بعد أن سهل لنا كما ذكرت أمس المجموعة التى لعبنا فيها والظروف التى أقيمت فيها هذه المباراة مع الكونغو.

وفجأة وفى لحظة بالغة الإثارة احتسب الحكم ضربة جزاء صحيحة تصدى لها محمد صلاح وقد أغلقت عينى خوفا، فقد تذكرت النجوم الكبار الذين ضيعوا ضربات الجزاء والضغوط النفسية التى يحسها صلاح وآمال الملايين معلقة عليه . ووسط الصمت الرهيب إنفجر هدير الجماهير فلم يسجل محمد صلاح حماه الله فى المرمى فقط ولكنه سجل أيضا فى قلوبنا فسرت فينا الحياة، وضحكت الدنيا بعد أن كان يبدو أنها أظلمت، وكان ضروريا أن أترك دموعى تسجل شكرى لله الذى لم يتخل عنا فى مباراة وصلت قمة الدراما والإثارة.

مبروك لمصر هذه المرة مؤكدة، ومبروك للسعودية التى سبقتنا إلى موسكو، وفى انتظار تونس والمغرب بإذن الله.

*نقلاً عن الأهرام المصرية

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.