<< الحمد لله الذى أمد فى أعمارنا حتى يرى أبناء جيلنا مصر تتأهل لنهائيات كأس العالم لكرة القدم، للمرة الثالثة فى تاريخها، بعدما عاصرنا وشاركنا بفضل الله فى التأهل المصرى الثانى لمونديال إيطاليا 90 بقيادة الجنرال محمود الجوهري.. فقد أثارت فرحة المصريين بالتأهل للمونديال المقبل ذكريات جميلة لدينا تتعلق بالمونديال فى إيطاليا, منها أننا فى مجلس إدارة اتحاد الكرة آنذاك بحثنا عن نجوم اللعبة القدامى الذين شاركوا فى مونديال إيطاليا 34، فلم نجد منهم على قيد الحياة سوى الراحل الكبير حارس مرمى الأهلى ومنتخب مصر، مصطفى كامل منصور.

<< وقرر مجلس إدارة الاتحاد برئاسة محمد أحمد أن يكون منصور ضيف الشرف ضمن البعثة الرسمية وأذكر كيف اهتم الإعلام الرياضى الإيطالى فى عام 90 كثيراً بالكابتن منصور، وكنت شاهدا على اللقاءات التى أجريت معه باعتبارى آنذاك (ضابط الاتصال الإعلامي) للبعثة المصرية، وعاينت كيف أكبر الطلاينة فى المصريين هذه اللفتة مع الراحل الكبير .

<< وأعود للحاضر الجميل، لكى أقدم التهنئة الواجبة والشكر الجزيل لأبناء هذا الجيل من اللاعبين أصحاب الإنجاز، مع مدربهم هيكتور كوبر الذى تحمل انتقاداتنا، دون أن يشكو أو يتذمر، لكنه شئنا أم أبينا قاد مسيرة التأهل بجدارة وأنهاها بنجاح فى الجولة قبل الأخيرة .. وكذا لمجلس إدارة الاتحاد برئاسة المهندس هانى أبو ريدة، الذى رعى مسيرة المنتخب وسانده فى كل الظروف حتى تحقق الجزء الأول والمهم، ويبقى أن نرى كيف سيكون الإعداد الجيد لظهور مصرى مشرف فى المونديال المقبل بإذن الله .

<< للتاريخ نقول إن الراحل الكبير عبد الرحمن فوزي، نجم نادى الزمالك والمنتخب الوطنى فى الثلاثينيات من القرن الماضي، كان نجم الفريق وهدافه وأحد نجوم كأس العالم فى إيطاليا 1934 وسجل فوزى فى المونديال هدفين فى مرمى المنتخب المجري، واختير ضمن التشكيلة الأساسية لمنتخب العالم فى مركز الجناح الأيسر. وندعو الله أن يكون نجمنا محمد صلاح خير خلف لخير سلف، يمضى على خطى فوزى ونراه (الجناح الأيمن) لمنتخب العالم فى المونديال القادم بإذن الله.

*نقلاً عن الأهرام المصرية

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.