الحلم الإماراتي العالمي

خلف ملفي

نشر في: آخر تحديث:

غداً يوم تاريخي نأمله ساطعاً لعمالقة فخر أبوظبي أمام ريال مدريد في نصف نهائي مونديال الأندية على ملعب مدينة زايد الرياضية في أبوظبي، بعد أن حقق علي مبخوت ورفاقه فوزين جميلين في البطولة.
وهي النسخة الثانية التي تستضيف الإمارات فيها هذه البطولة، لكنها هذه المرة أكثر نجاحاً بتقدم فخر أبوظبي ووصوله لهذه المرحلة مصطدماً بالريال الذي ليس هناك أقوى ولا أفضل منه، وهو الذي يشارك للدفاع عن لقبه بقيادة أفضل لاعب في العالم البرتغالي رونالدو، الذي بالتأكيد يسعى لتعزيز إنجازاته الشخصية المبهرة، والابتعاد عن منافسه اللدود الأرجنتيني ميسي قائد برشلونة.
والجزيرة كسب خبرة عالمية من المباراتين الماضيتين، بما يؤكد جودة الاستعداد لهذه البطولة وتشريف الكرة الإماراتية والخليجية والآسيوية، وبدورنا نقول لكل نجومه وإدارته ومدربه شكراً جزيلاً، آملين حضوراً جماهيرياً مبهراً وغير مسبوق في هذا اليوم التاريخي العالمي، ومهما كانت الفوارق بين الفريقين فعلى نجوم فخر أبوظبي الثقة بأنفسهم وتقديم أفضل ما لديهم، والجرأة في استثمار أي فرصة، متطلعين لحظ باسم لهم والأعلام ترفرف في المدرجات طرباً.
والبطولة فرصة ذهبية تتيحها الإمارات للشعوب العربية والمقيمين والقريبين منها لتدوين ذكريات عالمية.
وفي هذا المقام، أنوه بمشاركة سبعة آلاف متطوع تجسيداً لمدى تطور ثقافة التطوع نحو انفتاح عالمي كروي جميل.

*نقلاً عن الرؤية الإماراتية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.