الجزيرة يتحدى عالمية الريال

خلف ملفي

خلف ملفي

نشر في: آخر تحديث:

نتيجة 2 ـ 1 في حدّ ذاتها مشرّفة، وترسخ في تاريخ فخر أبوظبي الجزيرة الإماراتي خاسراً من ريال مدريد أفضل فريق في العالم حالياً بقيادة النجم العالمي الأول رونالدو.
وفي بداية الشوط الأول كان النجم الكبير الحارس الرائع جداً علي خصيف أسداً وحامياً لعرينه بكفاءة أمام عمالقة الريال العالميين، فبعث الطمأنينة في قلوب زملائه، وحفزهم على الصمود والبحث عن هجمة ناجحة، وهذا ما حدث، منهياً الجزيرة الشوط الأول بهدف ثمين لرومانينو آخر أربع دقائق.
والمؤسف أن خصيف غادر بداية الشوط الثاني متأثراً بالإصابة، بعد أن تحامل عليها منذ ربع الشوط الأول، وهذا ليس تقليلاً في بديله، لا سيما أن المقابل هو الريال الذي عانى كثيراً من إهدار الفرص أغلبها تحطمت بقبضة المستأسد خصيف، ولم يتمكن الريال من العودة إلا عن طريق أفضل لاعب في العالم رونالدو الدقيقة 53، بعد أن فشل في ترجمة فرص متعددة أمام المرمى.
وواصل أبناء زايد حضورهم الفعال بثبات وهدوء وتخطيط متقن، لكن خبرة عمالقة الملكي المدريدي قالت كلمة الفصل آخر (تسع) دقائق بهدف للقاطرة المدمرة غاريث بيل العائد من الإصابة.
الحقيقة أن كل شيء جميل ويجذب المتعة في العاصمة الإماراتية الحالمة، آملين أن يتوج فخر أبوظبي مسيرته العالمية الجميلة والتاريخية بميدالية المركز الثالث أمام باتشوكا المكسيكي.
ألف مبروك هذا النجاح، وشكراً لكل القائمين على تنظيم المونديال.

*نقلا عن الرؤية الإماراتية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.