التجربة العراقية

محمد جاسم

محمد جاسم

نشر في: آخر تحديث:

عشرون لاعباً مثلوا المنتخب الوطني في المباراة التجريبية الوحيدة للأبيض أمام المنتخب العراقي قبل التوجه للكويت للمشاركة في خليجي 23، المباراة انتهت لمصلحة منتخبنا الوطني بهدف نظيف أحرزه الوافد الجديد أحمد مال الله، الذي استخرج أوراق اعتماده وضمن الوجود مع قائمة الأبيض في الكويت إلي جانب الحارس محمد الشامسي، الذي أثبت أنه من المكاسب الجديدة في مركز حراسة المرمى، وباستثناء مال الله والشامسي لم تقدم الوجوه الجديدة الأخرى التي منحها المدرب الفرصة، ما يلفت وما يضمن لها الانضمام لقائمة كأس الخليج.
كان سعى مدرب المنتخب زاكيروني من التجربة العراقية مرتكزاً على جزئيتين مهمتين، أولاهما متمثلة في منح الفرصة أمام بعض الأسماء الجديدة لدعم صفوف الأبيض، الذي يفتقد لعدد من العناصر الأساسية نتيجة الإصابة، وتواكب تلك الخطوة عملية البناء التي بدأها زاكيروني مع الأبيض نحو الإعداد لآسيا 2019، ولأن هناك قناعة تامة من الجهاز الفني بأن المجموعة الأساسية معتاده على بعضها، ولا تحتاج لمزيد من التأقلم والتجريب، كان واضحاً احتفاظ المدرب بالعناصر الأساسية على مقعد البدلاء وإفساح المجال أمام العناصر الجديدة، وعدد من اللاعبين العائدين من الإصابة، للوقوف على مدى جاهزيتهم الفنية والبدنية لخوض منافسات خليجي 23 بالكويت.
كلمة أخيرة
التجربة العراقية كانت مفيدة وكشفت الكثير للجهاز الفني قبل السفر للكويت التي سنذهب إليها للمنافسة على اللقب.

*نقلاً عن الرؤية الإماراتية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.