سوبر الهلال والدوري

عيد الثقيل

نشر في: آخر تحديث:

ضع الكثير من المراقبين للدوري السعودي الهلال مرشحًا أول لتحقيق بطولته، نظرًا للفارق النقطي في حال كسب مواجهتيه المؤجلتين، إضافة إلى أنه الأكثر استقرارًا فنيًّا وإداريًّا بين فرق الدوري، ولامتلاكه دكة بدلاء قوية تشكل فريقًا ثانيًا.

ورغم أن المعطيات التي بنى عليها المراقبون ترشيحاتهم صحيحة، إلا أنهم يغفلون أمرين مهمين، أحدهما واضح للعيان وهو ضرورة هبوط الرتم اللياقي والفني للفريق في الوقت الحالي، نظرًا لاستعداده القوي والمبكر من أجل البطولة الآسيوية التي خسرها أخيرًا، وهو أمر أعتقد أن الجهاز الفني مع توفر كمية البدلاء وإحسان توظيفهم يستطيع التغلب عليه.

الأمر الآخر، والذي لا يمتلك له الهلاليون حلولاً في الوقت الراهن، وهو المأزق الكبير الذي يواجهه الفريق وسيسقطه من قائمة الترشيحات، ويبعده عن بطولة الدوري، يتمثل في غياب النجم السوبر في قائمة الفريق.

نعم الهلال يمتلك نجومًا كثر، حتى إن بدلاءه يشكلون فريقًا آخر، إلا أن نجميه السوبر وجناحيه اللذين يطير بهما تعطلا كليًّا مع غياب البرازيلي إدواردو بداعي الإصابة الطويلة، ونواف العابد نجم السعودية الأول الغائب فنيًّا منذ فترة، مع شكوك بتأثير الإصابة عليه وتحامله على نفسه، وهي القضية التي أشعلت الوسط الرياضي الأسبوع الماضي.

يبقى سالم الدوسري فقط مع مستوياته اللافتة الأخيرة، النجم الوحيد الذي يستطيع ملء فراغ السوبر في الهلال، إلا أنك لا تستطيع الحزم بذلك مع استمرارية وحدة المنافسة في الأشواط الأخيرة من الدوري، كما لا تستطيع الاعتماد على جناح واحد لتطير بالبطولة؛ لذلك وهو ما أظن أن إدارة الهلال وجهازه الفني يدركانه ويبحثان عنه؛ فالفريق بحاجة إلى التعاقد في الفترة الشتوية التي تنطلق في الثلث الأول من يناير المقبل إلى التعاقد مع نجم سوبر في وسط الميدان تحديدًا.

أقول إن الهلاليين يدركون ذلك بناءً على تفاوضهم الأخير مع العين الإماراتي لضم النجم الخليجي عمر عبد الرحمن "عموري"، الذي تعطل حسب الأنباء الأخيرة.

متأكد أن الهلال إن رغب في الحفاظ على البطولة فلا بد له من دفع مهرها، ومهرها نجم سوبر بكل ما تحمله الكلمة من معنى في وسط الميدان، يستطيع ملء فراغ إدواردو والعابد سويًّا، بجانب سالم الدوسري وبقية نجوم الفريق، غير ذلك فلا يصدق الهلاليون من يرشح فريقهم لتحقيق لقب البطولة مهما كانت معطياته، ومهما كانت أهداف هذا الترشيح.

*نقلاً عن الرياضية السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.