خطوة أخيرة

محمد جاسم

نشر في: آخر تحديث:

خطوة أخيرة هي كل ما تبقى من عمر خليجي 23 التي يسدل الستار عليها وعلى آخر فصولها في أمسية اليوم، وعندما يلتقي منتخبنا الوطني وشقيقه العماني في المباراة النهائية وجهاً لوجه على لقب البطولة، فإن في ذلك ما يكفي لإنصاف المنتخبين اللذين عرفا طريق النهائي ووصلا لمحطة الختام عن جدارة وأستحقاق، ولأن المواجهات التي من هذا النوع تتطلب تعاملاً خاصاً وإعداداً نفسياً أكثر من أي شيء آخر، لذان فإن الحذر والتركيز يجب أن يكون شعاراً لمواجهة قد تحسمها التفاصيل الصغيرة.
مواجهة اليوم في حسابات المنافسة مهمة للأبيض الإماراتي والأحمر العماني، والفوز باللقب الخليجي مطلب مشترك للمنتخبين لما يمثله من مكانة معنوية كبيرة، إلا أن المنافسة بين الطرفين يجب ألا تخرج عن نطاق المستطيل الأخضر، نعم من حق الجماهير الإماراتية أن تمني النفس باللقب وكذلك الجماهير العمانية، ولكن بدون أن نسمح لضعاف النفوس بإشعال نار الفتنة بين بلدين شقيقين تجمعهما روابط أكبر بكثير من مباراة فيها طرف فائز وآخر خاسر، قد ينجرف البعض وتقوده العاطفة لبعض الترهات، لذا، فإن الحكمة والتعامل العقلاني مع مثل هذه المواقف أمر مهم، وسنبقى أخوة وأشقاء بغض النظر عن الفائز لأنه لا وجود لخاسر في لقاءات الأشقاء.
كلمة أخيرة
90 دقيقة أخيرة ستكون ناصعة البياض وحاسمة للأبيض في أمسية الختام بإذن الله تعالى.

*نقلا عن الرؤية الإماراتية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.